قبائل شبوة تتوافد إلى وطاه نصاب للمشاركة في اللقاء الموسع الذي دعا له أبن الوزير

منصة ٢٦ سبتمبر – خاص

لم يعد للقبيلة “نكف قبلي” للثأر فقط؛ بل لها نكف وطني برؤية وطنية لا تنفصل عن وطنها وما يعتمل فيه، حيث توافد المئات من أبناء قبائل محافظة شبوة الى منطقة الوطاه بمديرية نصاب لحضور اللقاء الموسع الذي دعا له الشيخ القبلي البارز البرلماني “عوض ابن الوزير العولقي” والذي تقرر عقده اليوم الثلاثاء.

فقد قامت سياستها على رفض واستبعاد أي مكونات أو شخصيات أو مراجع قبلية إلا وفقا لقالبها فازداد الرفض والحراك المجتمعي اتساعا بعد سقوط بيحان ودور الإخوان المذل في السقوط.

مراقبون أعتبروا هذا اللقاء تعبيرا صارخا عن سعة الرفض الشعبي لاختطاف شبوة من سياقها، تتويجا لحراك مجتمعي لحشد مقاومة المحافظة لعدو يتحفز لاجتياحها وبطش ميليشياوي يفتت نسيجها تحت حجة المؤامرة الإماراتية، حجة متهافتة لفصل شبوة عن سياقها التاريخي وعداء عداوتهم الوجودية لمشروع التحرير والاستقلال فيها.

ناشطون أكدوا نجاح اللقاء يثبت أن شبوة ضد توجه ترفضه ولا تقبله وذلك بمقارنة دعوة السلطة المحلية في شبوة لأعيان المحافظة في أعقاب سقوط بيحان وقلة من لبوا دعوتها ليس ضد شخص المحافظ فهو من أعرق العائلات وأقوى القبائل؛ بل؛ ضد توجهه، مقارنة بمن تفاعلوا مع ابن الوزير وسيلبون دعوته.

ومنذ عودة الشيخ، عوض الوزير العولقي، إلى مسقط رأسه في نصاب شبوة، عقب غياب دام ست سنوات، لم يتوقف توافد القبائل للترحيب به والتأكيد على مشاركتهم في اللقاء الذي دعا إليه، في حين قدم له مسؤولون في القطاعات الخدمية بالمحافظة ملفات تكشف حجم الفساد الذي تمارسه سلطة الإخوان.

ويعوّل أبناء شبوة على هذا اللقاء لتوحيد القبائل وإعادة لُحمتها التي فرقتها سلطة الإخوان بقيادة المحافظ محمد صالح بن عديو، منذ سيطرتها على السلطة المحلية والعسكرية والأمنية في أغسطس 2019م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *