اليونيسيف: مقتل وإصابة ثمانية أطفال مع استمرار تصاعد العنف في اليمن خلال الأسبوع الماضي

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

أفادت اليونيسف، أمس الأربعاء، بمقتل أو جرح ما لا يقل عن (8) أطفال جراء تصاعد العنف في اليمن، خلال الأيام الخمسة الماضية، حيث يستمر الصراع في التسبب في خسائر فادحة بين الأطفال والأسر.

وفقا للوكالة الأممية، فقد قُتل أو شوه أكثر من (10،000) طفل منذ تصعيد النزاع في مارس 2015 – أي ما يعادل أربعة أطفال يوميا.

وذكرت المنظمة أن هذه هي الحوادث التي تمكنت الأمم المتحدة من التحقق منها، مشيرة إلى احتمال أن يكون الرقم الحقيقي أعلى من ذلك بكثير.

في الشهر الماضي وحده، وفقا لليونيسف، قُتل أو شُوه أحد عشر طفلا في مأرب.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف “هنرييتا فور”: “إن الأطفال هم من يدفعون الثمن باهظ، كلما اشتعل الصراع في اليمن وتصاعد العنف”.

وأضافت ” تتسبب أعمال العنف المروعة في تمزيق العائلات. لا يمكن ولا يجب أن يظل الأطفال ضحايا لهذا النزاع”.

وفقا لليونيسف، فإن الهجمات على المدنيين – بمن فيهم الأطفال – والأهداف المدنية يمكن أن تنتهك القانون الإنساني الدولي، داعية جميع أطراف النزاع إلى حماية المدنيين، وإعطاء الأولوية لسلامة الأطفال ورفاههم، ووقف الهجمات على البنية التحتية المدنية وفي المناطق المكتظة بالسكان.

وأشارت الوكالة الأممية إلى أن الارتفاع الأخير في العنف أدى إلى تفاقم الوضع اليائس بالفعل بالنسبة للأطفال والأسر.

وقدرت المنظمة عدد الأطفال المشردين داخليا بنحو (1.7) مليون طفل، أكثر من مليوني طفل خارج المدرسة.

ويعاني نحو (2.3) مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد. حوالي (8.5) مليون طفل لا يحصلون على المياه الصالحة للشرب أو الصرف الصحي أو النظافة، وفقا لليونيسف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *