معارك إخوانية وهمية في شبوة ودعوات لتشكيل لجنة تحقيق في سقوط مديريات بيحان

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

قال الصحفي جلال الشرعبي: “إن المعارك التي يُروج لها في شبوة منذ يوم أمس، هي معارك وهمية تشبه تلك التي كانت في غرب تعز في أبريل الفائت”. 

وخاطب الشرعبي قيادة التحالف العربي، في تغريدات له على “تويتر”، أن مواجهات شبوة الأخيرة جاءت لـ “رفع العتب بعد اجتماعكم بهم لتخفيف الضغط عن مأرب”، في إشارة إلى اجتماع جمع قادة في التحالف العربي بقيادات عسكرية تابعة لحزب الإصلاح شددت على ضرورة تحرك جبهات بيحان.

وأضاف “ما يجري معارك وهمية، تسقط رابع مديرية في شبوة وهناك من يدافع عن خيانة بن عديو لأسباب أيدلوجية”.

وأشار إلى أن “محافظ شبوة بن عديو نسخة مكررة من أمين العكيمي محافظ الجوف الذي انتشرت صوره واعتبروه أيقونة للنضال، وعند المواجهة سلم الجوف للحوثي وهناك ترسانة من السلاح في منزله”.

وتابع: “ذات الوجوه التي تدافع عن الفاشلين مازالت تكرر حضورها بنفس النسخة الرديئة”.

ويوم الأربعاء، أعلنت قوات الجيش، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح، عن عملية عسكرية لاستعادة بيحان، في شبوة  وذلك بعد شهر على تسليم ثلاث مديريات في المحافظة لمليشيا الحوثي، دون قتال.

وجاء الإعلان عن العملية التي وصفت بأنها “معركة درامية”، بعدما انتهت مليشيا الحوثي من إسقاط مديريتين جديدتين، والسيطرة على أجزاء واسعة من مديرية ثالثة، في محافظة مأرب المحاذية، كنتيجة لتسليم بيحان، بتواطؤ واضح من قبل القوات العسكرية الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح.

ويوم الخميس، طالب المئات من أهالي مديرية الصعيد في محافظة شبوة، عبر وقفة احتجاجية، بسرعة إنقاذ المحافظة من المليشيات.

وندد المحتجون عبر لافتات رُفعت بالوقفة، بسقوط مديريات بيحان الثلاث بأيدي مليشيا الحوثي.واستنكر المحتجون تساهل السلطة المحلية في المحافظة، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح، مع تمدد المليشيات الحوثية وتسليمها مديريات بيحان الثلاث بكافة قواتها ومعسكراتها دون أي تدخل أو محاولة التصدي لها، واستمرارهم بشن حملات الاعتقالات التعسفية ضد أبناء المحافظة، وتجاهلهم التصدي لتقدم ميليشيات الحوثي نحو عتق.

وأصدر المحتجون بياناً دعا التحالف العربي إلى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق لسقوط مديريات بيحان الثلاث، ومحاسبة كل من كان له دور في خيانة شبوة وأبنائها، كما دعا البيان إلى سرعة عودة القوات الإماراتية وتسليمها الملف العسكري والأمني بعد الفشل الذي لحق بشبوة بعد مغادرة قوات النخبة الشبوانية منها.

وشدد البيان على سرعة عودة قوات النخبة الشبوانية لما لها من أهمية بالغة في التصدي لكافة التشكيلات الميليشاوية الإرهابية التي قال إنها عاودت انتشارها بتسهيل من قبل السلطات الإخوانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *