قائد اللواء الثالث حراس الجمهورية يعود إلى عرينه داخل الحديدة وسط حفاوة منتسبي اللواء

منصة ٢٦ سبتمبر – الساحل الغربي

عاد، اليوم الأربعاء ، العميد قائد الورد، قائد اللواء الثالث حراس الجمهورية إلى عرينه في الجبهة المتقدمة داخل مدينة الحديدة وسط حفاوة من منتسبي اللواء، وذلك بعد  أشهر من الغياب القسري جراء وقوعه في أسر عصابة مسلحة غرب تعز أثناء زيارته لأسرته النازحة، وتم تحريره مؤخرا بعملية نوعية.

ومن بين أبطال اللواء، جدد العميد الورد العهد والولاء لله والوطن والمضي في النضال الوطني تحت قيادة العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، قائد المقاومة الوطنية ورئيس مكتبها السياسي، مثمنا متابعته الحثيثة وجهوده التي تكللت بتحريره من خاطفيه بعملية نوعية بعد فشل جهود الوساطات معهم.

وعبر الورد عن فخره واعتزازه بما سطره أبطال اللواء في غيابه مشيرا إلى أنهم كانوا محل الثقة. 
ولفت إلى الأدوار البطولية للواء قائلا: “اللواء الثالث حراس الجمهورية كان رأس الحربة في معركة مدينة الحديدة وقدم تضحيات جليلة من خيرة رجاله الذين نحن على دربهم سائرون ولن تذهب أرواحهم هدرا”. 

وعن تداعيات جريمة اختطافه أثناء زيارته لأسرته النازحة في مدينة التربة، قال العميد الورد: نحن أتينا إلى هنا نحمل قضية وطنية عادلة وأرواحنا على أكفنا لا يهمنا نؤسر أو نجرح أو نستشهد.. ومع أن جريمة الاختطاف تمت في مناطق محررة من مليشيات الإجرام الحوثية لكننا في المقاومة الوطنية على مبدأ ثابت حدده القائد العميد طارق؛ لن ننجر إلى صراعات جانبية ولن تصوب بنادقنا إلى غير وجه الحوثي.

من جهتهم رحب ضباط وأفراد اللواء بقائدهم، معبرين عن بالغ سعادتهم بعودته إليهم سالما.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى