مسؤول أثيوبي: الحوثيون ساوموا “الأورومو” بالتجنيد قبل حرق 450 شخصاً منهم

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

اتهم مسؤول إعلامي أثيوبي مليشيات الحوثي الارهابية بأنها ساومت المهاجرين الأفارقة المحتجزين لديها بالانضمام للقتال لصالحها، وسط مطالباتهم بإطلاق سراحهم وترحليهم إلى بلدهم قبل أن يقضي مئات منهم نتيجة الحريق الفظيع. 

ونقل موقع “بي بي سي” عن “جمدا سوتي” رئيس شبكة مستقبل أوروميا للأخبار قوله بامتلاك شهادات موثقة بأن “الحوثيين يساومون اللاجئين كي ينضموا لقواتهم”.

وأكد أن إيداع السلطات الحوثية المهاجرين في السجون “غير مبرر قانونياً” كون بعضهم يحملون إقامات شرعية والبعض الآخر شهادات اعتراف بهم كلاجئين. 

قضى المئات من المهاجرين في الحريق المرعب وتفحمت أكوام من الجثث داخل زنزانة الحجز. تقول الروايات المتطابقة والمتاحة إن مسلحين وحراسا بدأوا بإلقاء قنابل داخل الحجز لفض احتجاج متواصل نظمه المئات من المهاجرين الذين يرفضون المساومات والانتقال للقتال في الجبهات ولا يملكون أموالا لشراء حريتهم كما طلب منهم. 

ويشير سوتي إلى أن تلك المساومة بجانب الامتناع عن ترحيلهم “أثارت غضب المحتجزين ودفعتهم للإضراب عن الطعام”.

ويروي تفاصيل الحادثة بقوله “دخل حراس المركز وطلبوا من المحتجزين وقف إضرابهم” ولكن يبدو أن الحراس وهم محاربون غير مدربين على حراسة مراكز الاحتجاز “قاموا بركل المحتجزين وضربهم، لكن المحتجزين تعاونوا وأخرجوا الحراس من المعتقل”. 

ويضيف “استدعى الحراس قوات أخرى أتت وألقت على المحتجزين قنبلة حارقة ما أدى إلى وفاة 450 محتجزاً، بالإضافة إلى مئات آخرين ممن إصاباتهم خطيرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *