مداهمات واعتقالات حوثية لناجين من حريق اللاجئين بصنعاء

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

كشف مركز حقوقي في الولايات المتحدة الأمريكية، عن مداهمة مليشيا الحوثي الارهابية منازل لاجئين نجوا من حريق مفتعل لمركز احتجاز بصنعاء، أودى بحياة العشرات. داعيا إلى تحقيق دولي محايد في المحرقة. 

ونقل بيان إدانة أصدره اليوم الأربعاء، “المركز الأمريكي للعدالة”، إفادة مصادر عن قيام مليشيا الحوثي “بمداهمة منازل المعتقلين الناجين من المحرقة واعتقال عدد منهم عقب تزايد الحديث عن الحريق بوصفه جريمة متعمدة بقصد منعهم من الإدلاء بشهادتهم والتعتيم على الحادثة”.

ونسب المركز إلى شهود قولهم إن مليشيا الحوثي احتجزت داخل بدروم ضيق بمصلحة الهجرة والجوازات في العاصمة صنعاء نحو ألف شخص معظمهم من إثيوبيا، مشيرين إلى افتقاره لأبسط الشروط الإنسانية للاحتجاز. 

وأضاف على لسان شهود من الناجين أن المليشيا خيرتهم بين دفع فدية لإطلاق سراحهم تقارب مئة دولار عن كل محتجز، أو التوجه لجبهات القتال في صفوفها. 

وفي تأكيد تعمد الجريمة من قبل المليشيا الموالية لإيران صرح الشهود أن حراسة مكان الاعتقال قامت بإلقاء عدد من القنابل اليدوية في وسط المعتقل أدت إلى نشوب حريق كبير في أوساط المعتقلين.

ودعا المركز الأمريكي للعدالة، منظمة الهجرة الدولية ومفوضية شؤون اللاجئين وكافة المؤسسات الدولية ذات العلاقة إلى التحرك الجاد في هذه القضية وتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف ملابسات الجريمة. 

وتتكتم مليشيا الحوثي على معلومات خاصة بأسباب الحريق، مطلع الأسبوع، والعدد الحقيقي للضحايا، المقدر بالمئات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *