أسرة الصحفي المنصوري تطالب بالتحرك العاجل لإنقاذه جراء تدهور حالته الصحية في سجون الحوثي

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

طالبت أسرة الصحفي المختطف في سجون ميليشيا الحوثي الإرهابية بصنعاء، توفيق المنصوري، مكتب المبعوث الأممي ومنظمة الصليب الأحمر ونقابة الصحفيين اليمنيين بالضغط على الميليشيا لنقله إلى المستشفى وتقديم الرعاية الصحية الكاملة له، جراء تدهور حالته الصحية.

جاء ذلك في بلاغ عاجل بعثته الأسرة مساء أمس الأربعاء، عقب تلقيها معلومات عن دخول الزميل المنصوري “في وضع صحي حرج للغاية بعد تدهور حالته الصحية خلال الساعات الماضية في سجن معسكر الأمن المركزي بصنعاء”.

وقال البلاغ “إن صحة ولدنا الصحفي المختطف لدى جماعة الحوثيين توفيق المنصوري والذي تفيد المعلومات المؤكدة أن حياته في خطر ويحتاج نقل عاجل للمستشفى وهو ما يرفضه الحوثيون منذ أشهر”.

وأضاف، أنه “طوال سنوات السجن تدهورت حالته الصحية وظهرت عليه أعراض أمراض مزمنة قاتلة بسبب التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرض له مع زملائه بالإضافة إلى حرمانهم من الغذاء ومن التعرض للشمس وحرمانهم من الرعاية الصحية أو الحصول على الأدوية”.

وأردف: “مع علمنا بأنه سبق للمدعو (أبو شهاب المرتضى) المشرف المباشر على السجن بتهديده مع زملائه بقتلهم بالموت البطيئ داخل السجن؛ فإننا نعتبر إصراره على حرمانه من العلاج هو تنفيذ لذلك التهديد وارتكاب لجريمة قتلهم مع سبق الإصرار والترصد”.

وحمل البلاغ زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي ومسؤول ملف الأسرى لدى الميليشيا عبدالقادر المرتضي وشقيقه (أبوشهاب) مشرف السجن المسؤولية الكاملة عن حياة توفيق المنصوري.

كما طالب كل المعنيبن بحقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير بالتحرك العاجل للضغط على الحوثيين لنقله إلى المستشفى وتقديم الرعاية الصحية الكاملة له كحق أساسي كفلته كل المواثيق والأعراف والقوانين المحلية والدولية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى