تحذيرات أممية من زيادة أعداد المتسولين بسبب التدهور الاقتصادي في اليمن

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

حذرت الأمم المتحدة من زيادة أعداد المتسولين جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي أجبرت الكثير من اليمنيين على ممارسة التسول للحصول على احتياجاتهم الغذائية اللازمة.

 المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قالت إنها “لاحظت زيادة في عدد العائلات في اليمن التي تلجأ إلى التسول لتغطية نفقاتها، وسط استمرار ارتفاع أسعار السلع الأساسية وغاز الطهي بسبب انخفاض قيمة الريال اليمني في الجنوب ونقص الوقود في الشمال”.

وذكرت، في تحديثها للعشر الأيام الماضية من فبراير الجاري، أن موظفيها سجلوا “أعدادا متزايدة من العائلات التي تلجأ إلى التسول للحصول على الطعام والمساعدة، هذا الأسبوع فقط”.

وأوضحت: أنها “قدمت خلال العام الماضي معونات بنحو (20) مليون دولار لدعم ايجارات سكنية لنحو (80) ألف أسرة في صعدة وإب والحديدة متضررة من الحرب الدائرة في اليمن”.

وأضافت: “لا تزال تهديدات الإخلاء تمثل خطرا كبيرا على العائلات الضعيفة والمتضررة من النزاع في اليمن”.

وأفادت أنها سجلت خلال الفترة المشمولة بالتحديث (62) عائلة تلقت تهديدات بالإخلاء في عمران وحدها، من بينها (12) على وشك الطرد”.

وقالت إنها تعالج الاحتياجات الأكثر إلحاحا للأسر الضعيفة من خلال توزيع المساعدة النقدية متعددة الأغراض، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي، إضافة إلى الإحالة إلى الخدمات المتخصصة عند الحاجة.

كما أوضحت، أن العيادات الطبية التابعة لها قدمت الرعاية الصحية لأكثر من (1,500) لاجئ وطالب لجوء وأفراد من المجتمع المضيف في محافظة عدن خلال الفترة المشمولة بالتحديث.

وأشارت ألى تطبيب حالات محددة من المصابين بأمراض الجهاز التنفسي العلوي والأمراض الحموية، وقدمت لهم الاستشارات الصحية.

ولفتت إلى تأثر المنظمات والمرافق الخدمية التي تعمل في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثيين خصوصا في المناطق النائية بسبب النقص المستمر في الوقود والارتفاع في الأسعار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *