رئيسة دائرة المرأة بالمكتب السياسي تتفقد مرافق خدمية تهتم بقطاع المرأة في مديرية المخا

منصة ٢٦ سبتمبر – الساحل الغربي

زار رئيس دائرة المرأة بالمكتب السياسي للمقاومة الوطنية الأستاذة إيمان النشيرياليوم الثلاثاء، مدرسة الشهيد حمود الدخين ومكتب الصحة والسكان  ومستشفى المخا العام في مديرية المخا، للاطلاع على أوضاع المدرسة وتلمس احتياجاتها للنهوض بالعملية التعليمية انطلاقا من دور المكتب السياسي المساند للعملية التعليمية والجهات ذات الاختصاص.

خلال الزيارة تفقدت النشيري أقسام المدرسة والطلاب واستمعت إلى الهموم والاحتياجات، مؤكدة على ضرورة تعاون الجميع لرفع المستوى التعليمي وترسيخ الثوابت الوطنية، مشيرة إلى المستوى التعليمي المتميز للمدرسة.

كما التقت النشيري مع مديرة مكتب الصحة العامة والسكان بالمديرية ومدير مستشفى المخا، بهدف الاطلاع على احتياجات القطاع الصحي وخصوصاً الخدمات المقدمة للمرأة.

وفي اللقاء أشارت النشيري إلى أنها سوف تتواجد حيث توجد المرأة في كافة القطاعات التي تهتم بها وبقضاياها ولتذليل الصعوبات والمعوقات التي تواجهها ومساندتها بما يليق بالمكتب السياسي للمقاومة الوطنية الذي يولى قطاع المرأة اهتماماً خاصاً كونها نصف المجتمع ومن خلالها ينهض الوطن والمجتمع. 

وعبرت النشيري عن شكرها للجهود المبذولة من قبل مكتب الصحة بالمديرية وإدارة المستشفى والأطباء والعاملين، متمنية بذل المزيد من الجهود لتطوير الخدمات الطبية المقدمة للمرأة.

واستمعت الأستاذة إيمان النشيري إلى شرح مفصل من الدكتورة سميحة جميل مديرة مكتب الصحة العامة والسكان بالمديرية عن المشاريع التي تم تنفيذها والاحتياجات الصحية التي يحتاجها القطاع الصحي بالمديرية، وخصوصاً ما يهم المرأة، متمنية من  السلطات المحلية والمنظمات الدولية القيام بواجباتها والنهوض بالقطاع الصحي لتقديم خدمات متميزة للمرأة والمجتمع.

وفي اللقاء أكد الدكتور نصر عسكر مدير مستشفى المخا العام، تقديمهم كافة الخدمات الطبية الممكنة للمرأة رغم كل الصعوبات والمعوقات التي تقف أمامهم، مشيراً أن المستشفى يحوي أقساما وكوادر متميزة في مجال النساء والولادة وحضانات الأطفال، ويستقبل الحالات الخاصة بالنساء والولادة من كل مديريات الساحل الغربي.

وخرج اللقاء بجملة من المعالجات والتدابير والمقترحات للنهوض بمستوى الخدمات التي تقدم للمرأة كونها اساس المجتمع. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *