البحرية الأمريكية تعترض سفينة محمَّلة بـ” اليوريا” قادمة من إيران إلى ميليشيا الحوثي

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

كشفت البحرية الأمريكية، اليوم الأحد، عن اعتراض أسطولها الخامس، سفينة صيد مجهولة الجنسية في بحر عُمان، تحمل على متنها (40) طناً من سماد “اليوريا” الذي يستخدم لصناعة المتفجرات، وهي في طريقها من إيران للتهريب إلى ميليشيا الحوثي الإ في اليمن.

وأعلنت القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية على موقعها الرسمي، عن اعتراض الأسطول الخامس التابع لها، يوم الثلاثاء الفائت 18 يناير، سفينة مجهولة الجنسية في خليج عُمان، يستقلها خمسة من أفراد الطاقم اليمنيين، أثناء إبحارها من إيران في الطريق المستخدمة لتهريب ونقل الأسلحة إلى الحوثيين في اليمن.

وقالت: إن “المدمرة ذات الصواريخ الموجهة يو إس إس كول (DDG 67) والسفينة الساحلية USS Chinook (PC 9) التي تقوم بالدوريات، اعترضتا سفينة عديمة الجنسية لا ترفع علم أي دولة، أثناء عبورها من إيران في المياه الدولية على طول الطريق الذي يُستخدم تاريخيا لتهريب الأسلحة إلى الحوثيين في اليمن”.

وأوضحت أنه “خلال عملية التحقق من هوية السفينة التي تم توقيفها. اكتشفت القوات الأمريكية أن السفينة تحمل (40) طنًا من سماد (اليوريا)، وهو مركب كيميائي له تطبيقات زراعية معروف أيضا أنه يستخدم كمواد متفجرة”.

وأضافت أن “البحرية الأمريكية سلمت الجمعة الماضية 21 يناير، السفينة المضبوطة بما فيها من شحنة السماد، وخمسة من أفراد طاقمها اليمنيين الذين تم القبض عليهم إلى مسؤولي قوات خفر السواحل اليمنية”.

كما أكدت أن السفينة عديمة الجنسية التي تم ايقافها الثلاثاء الماضي؛ هي ذاتها الذي تم اعتراضها من قبل القوات الأمريكية في فبراير 2021 قبالة سواحل الصومال، بواسطة مدمرة الصواريخ الموجهة يو إس إس ونستون إس تشرشل (DDG 81)، والتي كانت حينها تحمل أسلحة لتهريبها إلى الحوثيين.

وأشارت، إلى أن بين الأسلحة التي تم ضبطها خلال اعتراض السفينة في فبراير 2021 آلاف البنادق الهجومية من طراز AK-47 والمدافع الرشاشة الخفيفة وبنادق القنص الثقيلة، وقاذفات القنابل الصاروخية والأسلحة التي يخدمها الطاقم، وشمل المخزون أيضا البراميل والمخزونات والمناظير البصرية وأنظمة الأسلحة.

كما لفتت إلى أن القوات البحرية الأمريكية تؤدي بانتظام عمليات أمنية بحرية في الشرق الأوسط لضمان التدفق الحر للتجارة المشروعة، وتعطيل نقل البضائع غير المشروعة التي غالبا ما تمول الإرهاب والأنشطة غير القانونية الأخرى.

وكانت البحرية الأمريكية قد أصدرت قبل يومين تقريراً عن كميات الأسلحة المضبوطة من قبلها التي كانت في طريق تهريبها إلى مليشيا الحوثي في العام المنصرم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *