حراك شعبي يطيح ب”أبن عديو”.. وإنقلاب إخواني وشيك على شرعية هادي والتحالف العربي

منصة ٢٦ سبتمبر – خاص

أصدر الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي، مساء أمس السبت، قراراً بتعيين محافظ جديد لمحافظة شبوة، بديلاً عن الإخواني محمد صالح بن عديو.

وقضت المادة الثانية والأخيرة من هذا القرار العمل به من تاريخ صدوره، وينشر في الجريدة الرسمية، حسبما أوردت وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

وقضى القرار الجمهوري رقم (16) لسنة 2021م، بتعيين الزعيم القبلي البارز والنائب البرلماني “عوض محمد عبدالله العولقي” محافظاً لمحافظة شبوة.

هذا وقد أعتذر بن عديو في رسالته الموجهة للرئيس هادي عبر حسابه على تويتر، قال فيها: “أثمن لفخامة اﻷخ رئيس الجمهورية ثقته في تعييني مستشارا له ولم أكن في يوم من اﻷيام معتذرا عن مهمة كلفني بها ، لكن اليوم استسمحه في الاعتذار عن قبول هذا المنصب والرغبة في العيش مواطناً منحازاً لمعاناة شعبنا وتطلعاته في استعادة دولته وسيادته وحريته وكرامته واستقلالية قراره الوطني”.

مصادر حكومية أكدت ل”منصة 26 سبتمبر” أن أعتذار بن عديو عبر منصة تويتر، لم يسبقة أو يصحبة، كما لم يصل للحظة أي أعتذار رسمي عن المنصب من بن عديو عن القرار، وأن تغريدته ماهي إلا ردة فعل منه، واستبعد المصدر أن يقوم المخافظ المقال بذلك رسميا.

وأثار هذا القرار حفيظة قيادات وعناصر التجمع اليمني للإصلاح -الفرع المحلي لتنظيم الإخوان في اليمن- التي خسرت ثالث مصدر تمويل للجناعة في اليمن بعد التمويل الخارجي وإيرادات محافظة مأرب، ويرجح مراقبون أن شبوة مثلت السنوات الأخيرة المصدر الإيرادي الأكثر تمويلا للجماعة، خصوصا وأن المحافزة لم تشهد أي مشاريع تنموية أو خدمية لمسها المواطن الشبواني.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعية، حملة تحريض وتخوين كبيرة وواسعة من قبل عناصر الجماعة التي أتهمت فيه هادي بالدنبوع، وأتهموا السعودية والامارات بالتخادم مع الحوثي وإيران، كما نال رئيس الحكومة “معين عبدالملك” النصيب الأكبر من الهجوم الإخواني.

كما سارع الإخوان إلى أختلاق البطولات للمحافظ المقال، القيادي الإخواني “مختار الرحبي” قال في تغريده له مساء أمس: “‏مندوب الهلال الاحمر الإماراتي ذهب لمقابلة محمدبن عديو المحافظ السابق لشبوة قبل عامين وطلب منه السماح لهم بتوزيع السلال الغذائية في شبوة قال له المحافظ تريد توزيع سلة غذائية بقيمة دولارين وتمنعون تشغيل منشأة بلحاف التي ترفد الاقتصاد بأربعة مليار دولار سنويا، ورفض السماح لهم بالعمل”.

أنيس منصور كتب وصف إقالة بن عديو بخيانة الوطن، في تغريدة علت فيها نبرت التهديد لعبدربه منصور عادي، في تغريده على حسابه لتويتر عقب قرار الإقالة قال فيها: “‏حين تخون الوطن، لن تجد تراباً يحنُ عليك يوم موتك ، ستشعر بالبرد حتى وأنت ميّت !”.

وزير النقل الأسبق في الحكومة الشرعية “صالح الجبواني” سارع بإتهام السفير السعودي لدى اليمن بأنه خلف تلك الإقاله بل وبأنه من يعين الوزراء والمحافظين في الخكومة الشرعية، في إنتهاك صارخ للسيادة الوطنية وأتهم عبدربه منصور بالخيانة العظمى.

القيادي الإخواني “شوفي القاضي”، المعتقل أبنه في الهند بتهمة إغتصاب صينيتين، وفي تهديد وتصعيد خطير، قال في تغريده له بأن الرئيس هادي ونائبه محسن وحكومة معين يطلقون النار على أقدامهم بل ويتآمرون على الشرعية بالتخلص من قياداتها الميدانيين.

في المقابل، لقى القرار تأييد شعبي واسع من أبناء محافظة شبوة، الذين ‏باركوا ذلك القرار الذي وصفوه بالتاريخي، ودعا مؤيدين القرار المحافظ الجديد إلى تصحيح العبث الذي مارسة المخافظ المقال (المخلوع)، وإلى ضرورة إستعادة المناطق التي سلمها بن عديو لميليشيا الحوثي في تخادم فاضح للميليشيات الإرهابية، تسبب في سقوط عدد من مديريات محافظة مأرب.

ويأتي القرار بُعيد أسابيع من حراك قبلي وشعبي واسع ضد تنظيم الإخوان والسلطة المحلية الموالية له في محافظة شبوة، على خلفية تسليم مديريات بيحان لميليشيا الحوثي الإرهابية دون قتال، وتورط ابن عديو في ملفات فساد وانتهاكات كبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *