اتحاد نساء اليمن: (20) حالة طلاق يومياً في عدن أغلبها دون (30) عاماً

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

قالت مديرة إدارة الحالات الاجتماعية في اتحاد نساء اليمن، “فالنتينا عبد الكريم مهدي”: “إن نسبة الطلاق في مدينة عدن تزايدت الى مستويات  مخيفة هذا العام”.

وأشارت إلى أن أغلب حالات الطلاق دون (30) عاما، الأمر الذي ينذر بكارثة اجتماعية بالغة التعقيد.

وأوضحت أن الإحصائيات اليومية للحالات الواردة للاتحاد تصل ما بين (15) إلى (20) حالة طلاق يوميا، تتراوح أعمارهن بين (17) و(30) عاماً.

جاء ذلك خلال جلسة نظمتها اللجنة المجتمعية التابعة لاتحاد نساء اليمن في مدينة عدن، لمناقشة ظاهرة انتشار الطلاق المبكر، برعاية UNFPA.

وتهدف جلسة النقاش مع منظمات المجتمع المدني إلى تدارس الأسباب والحلول المتاحة للحد من هذه الظاهرة المجتمعية المرتبطة في الغالب بالزواج المبكر والظروف المعيشية المقلقة.

وذكرت “فالنتينا عبدالكريم”: “أن الحالات الواردة للاتحاد ترفض الصلح وتطالب بالانفصال والطلاق، وهذا يؤثر على الأطفال والمرأة”.

وتابعت “نسعى في الاتحاد لتمكين المرأة اقتصاديا من خلال تدريبها على حرفة ومهنة لتساهم في إعالة عائلتها في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة”.

من جانبها أكدت رئيسة دائرة المرأة والطفل بالمحافظة “اشتياق محمد سعد عبدالله” أهمية تكاتف الجهود وعمل التشبيك بين منظمات المجتمع والجهات الرسمية، خاصة العاملة مع النساء والأطفال، لنشر الوعي عن ظاهرة الطلاق المبكر من خلال برامج التوعية والنزول الميداني للمجتمع، بعدما أصبحت الظاهرة في ذروة تصاعدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *