اشتداد ضراوة المواجهات في جبهات مأرب والميليشيا الإرهابية تتكبّد خسائر كبيرة في الجبهة الجنوبية

منصة ٢٦ سبتمبر- مأرب

شهدت مختلف جبهات القتال في محيط مدينة مأرب، اليوم الأحد، اشتداد ضراوة المواجهات بين القوات الحكومية وميليشيا الحوثي الإرهابية، ذراع إيران في اليمن.

مصادر ميدانية، قالت: “إن المواجهات العنيفة لاتزال على أشدها بين الطرفين في العديد من مواقع القتال في الجبهات الغربية”.

وأوضحت المصادر، أن المواجهات اندلعت عقب تجديد الميليشيا الحوثية محاولاتها التقدم إلى مناطق في وادى ذنة وروضة جهم شرق مديرية صرواح.

وأضافت “أن القوات الحكومية شنت بالتزامن قصفا مدفعيا على تحركات وتعزيزات الميليشيا الحوثية في الجبهات ذاتها”.

وذكرت، أن المواجهات أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيا الحوثية، إضافة إلى مقتل وإصابة عدد من أفراد القوات الحكومية والمقاتلين القبليين المساندين لها.

كما شهدت جبهات الكسارة، والمشجح، في مديرية صرواح، وفقا لمصادر ميدانية أخرى، مواجهات عنيفة بين الطرفين بعد هجمات واسعة للمليشيا الحوثية.

وأفادت المصادر، أن المواجهات اندلعت، أيضا بعد عقب محاولات تقدم للميليشيا الحوثية في المشجح والكسارة.

وفي الجبهة الجنوبية، تحدثت مصادر قبلية عن تواصل المواجهات الضارية بين الطرفين في العديد من مواقع الجبهة الشرقية لمديرية الجوبة.

وقالت المصادر: “إن المواجهات تركزت في مناطق قرن الفليحة، وأم ريش، وامتدت إلى عدة مواقع في اتجاه جبهة العمود”.

كما ذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة في حسابه على تويتر، أن الميليشيا الحوثية تكبدت خسائر كبيرة بنيران مدفعية الجيش وبغارات التحالف الجوية.

وأوضح، أن من بين خسائر الميليشيا “(5) عربات قتالية و(11) طقماً (عربات عسكرية)منها (4) أطقم على متنها عيارات و(7) أطقم تحمل تعزيزات تم تدميرها جميعاً ومصرع كل من كانوا على متنها”.

وأشار المركز، إلى أن “عشرات الجثث الحوثية ما تزال متناثرة على امتداد المناطق التي دارت فيها المعارك بعد أن خلفتها قيادات المليشيا ولاذت بالفرار”.

في غضون ذلك، أفادت مصادر ميدانية أخرى، أن مواجهات عنيفة شهدتها مديرية مدغل، في الجبهة الشمالية الغربية.

وبيّنت المصادر، إن المواجهات تركزت في وادي حلحلان، وجبهة ماس، عقب هجمات واسعة للمليشيا الحوثية.

إلى ذلك، شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع وآليات حوثية في مناطق عدة في مأرب، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح. وفقا للمصادر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *