عدن.. احتجاجات غاضبة منددة بالحكومة لعدم وضع حد للانهيار الاقتصادي وتردي الأوضاع المعيشية

منصة ٢٦ سبتمبر – عدن

نفذ عشرات المواطنين، عصر اليوم السبت، في مدينة عدن، احتجاجات غاضبة، تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية وانهيار العملة المحلية.

وذكرت مصادر متطابقة، أن المحتجين الغاضبين خرجوا إلى العديد من شوارع المدينة المعلنة عاصمة مؤقتة للحكومة الشرعية، وأحرقوا الإطارات فيها.

كما طالب المحتجون بتحسين الأوضاع المعيشية ووقف انهيار العملة المحلية وما خلفته من انهيار اقتصادي انعكس على حياتهم المعيشية.

ووفقا للمصادر، فإن المحتجين أغلقوا العديد من الشوارع في مديرية المنصورة، ومديرية صيرة بالقرب من مكان إقامة الحكومة في قصر معاشيق.

وهتف المحتجون بشعارات تندد بتقاعس الحكومة والتحالف العربي، وعدم التدخل لوقف الانهيار الاقتصادي وتردي الأوضاع المعيشية والخدمات.

كما ندد المحتجون بتوقف صرف المرتبات وانهيار قيمة الريال، مطالبين بسرعة صرفها وزيادة الرواتب بما يتناسب مع المتغيرات الاقتصادية الأخيرة.

وأفادت المصادر ذاتها، أن مدينة كريتر، شهدت اليوم عصياناً مدنياً شمل العديد من المحلات التجارية، تنديداً بتفاقم الأوضاع المعيشية وارتفاع أسعار المواد الغذائية نتيجة انهيار العملة المحلية المستمر. 

وبحسب المصادر، فإن العصيان المدنى واغلاق المحلات جاء استجابة لدعوات الناشطين بتنفيذ احتجاجات في العديد من المحافظات الخاضعة لسيطرة الشرعية.

وأوضح سكان محليون، أن محتجين نصبوا أول خيمة في مدينة كريتر، والبدء بتنفيذ اعتصام مفتوح تنديدا بالوضع المعيشي المتدهور. 

كما شهدت مديرية الشيخ عثمان، شمال عدن، احتجاجات مماثلة، أغلق خلالها المحتجون العديد من شوارع المديرية، بعد احراق الإطارات التالفة فيها.

وفقا للمصادر.وأوضحت المصادر، أن ذلك تزامن مع انتشار كثيف لقوات أمنية تابعة للمجلس الانتقالي في العديد من التقاطعات والشوارع في المدينة، كما عززت القوات الأمنية من انتشارها في محيط ساحة البنوك بمدينة كريتر.

كما أغلقت العديد من شركات الصرافة في مدينة عدن أبوابها اليوم، وسط بلوغ سعر صرف الدولار الواحد مقابل الريال اليمني (1691) ريالا في التعاملات الصباحية.

وذكر البنك المركزي اليمني، في نشرته اليومية، أن أسعار صرف العملات بلغت حتى السادسة من مساء اليوم، الدولار شراء (1643) بيع (1649)، فيما الريال السعودي شراء (432) بيع (433).

إلى ذلك، أعلنت جمعية الصرافين بعدن، اليوم ، بدء الإضراب في جميع شركات ومنشآت الصرافة، غير أن الإعلان لم تتجاوب معه بعض الشركات واستمرت بمزاولة أعمالها.

في السياق، أعلنت جمعية الأفران والمخابز في عدن، أمس الجمعة، رفع سعر الرغيف (الروتي)، من (50) ريال إلى (75) ريالاً، على خلفية الارتفاع الجنوني في أسعار المواد التي تدخل في صناعته.

وقالت في بيان صادر عنها، أن قرار رفع سعر الرغيف، للحفاظ على جودته وقيمته الغذائية، وإنها ستضطر إلى إغلاق محلات بيع الخبز جراء ارتفاع الأسعار الجنوني.

كما أوضحت أن رفع السعر أيضا لتفادي الإفلاس والاستمرار في تقديم الخدمة المناسبة للمواطنين تحت قاعدة “لا ضرر ولا ضرار” وفق تعبير البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *