شبوة.. انشقاقات عسكرية وترتيبات للمقاومة الجنوبية والقبائل لتحرير مديريات بيحان من مليشيا الحوثي

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

طالب عدد من ضباط محور عتق قيادة التحالف العربي، بالتحقيق في عملية تسليم القوات التابعة لميليشيات الإصلاح -الفرع المحلي للاخوان في اليمن- ثلاث مديريات في شبوة لميليشيا الحوثي الإرهابية، ذراع إيران في اليمن.

وقال النقيب طاهر صالح حسين في تسجيل مصور برفقة عدد من ضباط محور عتق: “إن ما حصل في مديريات بيحان جريمة وخيانة مستنكرة ويجب محاسبة من سلم مديريات شبوة للحوثيين”.

ودعا النقيب حسين، باسم ضباط محور عتق، التحالف إلى التحقيق مع قيادة سلطة شبوة وإنقاذ المحافظة من السقوط في أيدي المليشيات الحوثية.

وأكد الضباط جاهزيتهم لأي تحرك عسكري تحت قيادة التحالف لتطهير محافظة شبوة من مليشيات الحوثي الانقلابية، مؤكدين أن عشرات الضباط في محور عتق يساندون موقفهم هذا الذي أعلنوه.

ويأتي ذلك بعد يومين من الشهادة التي أدلى بها قائد اللواء 19 مشاه عميد ركن/علي صالح الكليبي المصعبي والذي تمت اقالته من قيادة اللواء قبل أسبوع فقط من سقوطها بيد مليشيا الحوثي.

وأكد الكليبي في تسجيل مرئي أخر، أن سقوط مديريات بيحان وعين وعسيلان لم يكن ناتج عن هزيمة عسكرية بل قرار سياسي من حزب الإصلاح.

ونقل “الشارع” عن مصادر محلية، قوله: “إن المئات من أهالي محافظة شبوة نصبوا مخيمات اعتصام في خمس مديريات هي: نصاب، والصعيد وحبان، وعرماء، وخورة، لمطالبة التحالف العربي بقيادة السعودية التدخل لإنقاذ المحافظة وإفشال عملية تسليمها بشكل كامل لميليشيا الحوثي”.

وأوضحت المصادر، أن هناك انشقاقات كبيرة داخل الأجهزة الأمنية والعسكرية الخاضعة لسيطرة ميليشيات حزب الإصلاح في المحافظة، جراء تسليم مديريات بيحان لمليشيا الحوثي دون قتال.

وذكرت المصادر، أن استعدادات وترتيبات تجريها المقاومة الجنوبية ورجال القبائل، لإعلان النفير من أجل تحرير بيحان وعسيلان من ميليشيا الحوثي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *