الضالع.. قوات المجلس الانتقالي يكسر أنساق حوثية وتستهدف بقصف مركَّز تحصينات وآليات للميليشيا

منصة ٢٦ سبتمبر – الضالع

كسرت قوات تابعة للمجلس الانتقالي، هجمات لميليشيا الحوثي الإرهابية -ذراع إيران في اليمن- ليل أمس الأحد، وخلال الساعات الأولى من صباح اليوم الأثنين، في جبهات شمال الضالع.

مصادر عسكرية، قالت: “إن الميليشيا هاجمت بأنساق قتالية متتالية في قطاع بتار محاولة إحداث اختراقات باتجاه مواقع تابعة لقوات المجلس الإنتقالي، غير أنه تم التصدي بحزم، وإيقاع قتلى وجرحى في صفوفها.

وذكرت المصادر، أن المواجهات تزامنت مع قصف مركز لمدفعية قوات المجلس الانتقالي، استهدف مواقع وتحصينات وآليات الميليشيا في عدد من جبهات محور الضالع القتالي.

وأكد الناطق الرسمي للقوات التابعة للمجلس الانتقالي “محمد النقيب”، أن  المواجهات تجددت في جبهات شمال غرب الضالع بين الوحدات الجنوبية والميليشيا الحوثية، حيث شهد كل من قطاع الفاخر وقطاعات أخرى تبادلا لنيران القصف المكثف والعنيف.‏

وأوضح النقيب، أن نيران قوات المجلس استهدفت سلسلة من الأهداف منها نقاط تمركز ميليشيا العدو وثكناتها ومصادر نيرانها وحققت إصابات دقيقة.

وفي سياق متصل أشار النقيب إلى احتدام الاشتباكات بين قوات المجلس والميليشيا الإرهابية بجبهة حبيل حنش ثمران على حدود مديرية المسيمير.

وأضاف أن المواجهات استخدم فيها مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وأسفرت عن إلحاق خسائر في صفوف ميليشيا العدو التي حاولت تنفيذ تسلل تجاه قطاع حبيل حنش الحدودي.

من جانبه، ذكر المتحدث الرسمي لجبهات محور الضالع “فؤاد جباري” أن الجبهات تشهد مواجهات من وقت لآخر، مشيرا إلى قوات الانتقالي تستهدف تحركات ومواقع الميليشيا بشكل مستمر، كان اخرها ليلة امس حيث شهدت الجبهة تبادل لإطلاق النار بمختلف العيارات الثقيلة تمكنت فيها قواتنا من استهداف تمركز العدو في أكثر من قطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *