الانتقالي يحذر من استمرار التخادم المفضوح بين ميليشيات الإخوان والحوثي ويدعو إلى مساندة الحكومة

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

حذرت هيئة الانتقالي في اجتماعها اليوم الاثنين، برئاسة عيدروس الزبيدي رئيس المجلس، وبحضور وزراء المجلس في حكومة المناصفة، من استمرار التخادم المفضوح بين القيادات الإخوانية في “الشرعية” مع ميليشيا الحوثي الإرهابية -ذراع إيران في اليمن- من خلال الانسحاب غير المبرر وتسليم مواقع (الأولى) دون مقاومة بما فيها من عدة وعتاد، واستمرار تعنتها في عرقلة جهود ومساعي المقاومة الجنوبية للتصدي لمليشيات الحوثي في محافظتي أبين وشبوة.

وطالبت هيئة الانتقالي، حكومة المناصفة والبنك المركزي، بالاضطلاع بمسؤولياتهما لوقف تردي الوضع الاقتصادي، وانهيار العملة، وتوفير الخدمات للمواطنين، محذره من استمرار حالة الإنهيار على الوضع العام، وما قد ينتج عنه من مآلات يصعب التنبؤ بها، حسبما ذكر الموقع الرسمي للمجلس.

وأشارت إلى إن ذلك يتطلب سرعة التئام الحكومة بكامل أعضائها في العاصمة المؤقتة عدن، وترك الغياب غير المبرر لبعض الوزراء.

تأتي دعوة المجلس الانتقالي الجنوبي لدول التحالف، لدعم جهود الحكومة في وقف تدهور الريال اليمني الذي وصل إلى مستويات قياسية تاريخية خلال اليومين الماضيين. إذ وصل سعر صرف الريال إلى 1380 مقابل الدولار الواحد، و 370 أمام الريال السعودي.

كما أكدت رئاسة هيئة المجلس الانتقالي، على ضرورة استمرار حالة الطوارئ لمواجهة التحديات الداخلية المتمثلة في الأطماع الحوثية، ومساعي الجماعات الإرهابية للنيل من أمن واستقرار الجنوب، مهيبة بكافة وحدات القوات المسلحة الجنوبية والأمن وتشكيلات المقاومة، البقاء في حالة الجاهزية القصوى، والاستعداد الدائم لمواجهة تلك المخاطر على امتداد حدود الجنوب.

كما أشادت بتفاعل المواطنين وتجاوبهم وتعاونهم اللامحدود مع حالة الطوارئ المعلنة ومساندتهم المتواصلة لرجال الامن في مهامهم الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *