إتفاق قبلي في صنعاء لمنع النساء من إستخدام الهواتف ومساحيق التجميل والعمل مع المنظمات (وثيقة)

منصة ٢٦ سبتمبر

وقعت إحدى قرى مديرية بني حشيش في محافظة صنعاء، الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الإرهابية -ذراع إيران في اليمن- وثيقة، تقضي بمنع النساء من استخدام الهواتف الذكية، أو استعمال مساحيق التجميل، أو العمل مع المنظمات الإغاثية، وأقرت عقوبة على المخالفين.

وأظهرت الوثيقة، الموقعة من عدد من مشائخ وأعيان قرية “غضران” ومشرفين لميليشيا الحوثي الإرهابية، إتفاقًا يقضي بمنع النساء من استخدام الهواتف الذكية، خوفًا من الغزو الفكري الذي ينتهجه “العدوان” بحسب تعبير الوثيقة.

كما أقرت الوثيقة، عدم السماح للنساء بالزينة، في الأعراس، أو إستخدام مساحيق التجميل، خصوصًا للفتيات العازبات، أو الركوب على سيارة الأجرة دون محرم.

وأتفق الموقعون على الوثيقة، على منع الفتيات من العمل مع المنظمات الإغاثية، لمنع “الابتزاز الجنسي” بحسب تعبير الوثيقة.

كما أقر مشائخ قرية غضران، عقوبة مالية للمخالفين من أهالي القرية بقيمة (200) ألف ريال، وتقديم رأسًا من البقر.

وتسعى ميليشيا الحوثي لفرض نمط فكري موحد على سكان المناطق الخاضعة لسيطرتها، مستغلة بذلك الثقافة القبلية السائدة في بعض المناطق، لتمرير اتفاقيات تمكنها من استغلال المواطنين وسلب أموالهم بحجة مخالفة الاتفاقيات الموقعة.

وفرضت الميليشيا في وقت سابق، مبلغًا محددًا للمهور، مع إجراءات صارمة بشأن الفنانين، وحصلت على أموال ضخمة تحت مسمى رسوم المخالفات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *