منظمة حقوقية توثق أكثر من ستة ألف وأربعمائة انتهاكاً للحوثيين ضد النساء

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

وثقت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات (6,476) انتهاكاً ارتكبتها مليشيا الحوثي الإرهابية -ذراع إيران في اليمن- بحق النساء خلال الفترة من 1 يناير 2015 وحتى 1 يونيو 2021، موزعة على (19) محافظة.

واوضحت الشكبة في تقرير لها، ان الانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيا الحوثية في محافظات الحديدة، الضالع، تعز، حجة، ذمار، لحج، مارب، ريمة، شبوة، إب، أبين، أمانة العاصمة، البيضاء، الجوف، صعدة، محافظة صنعاء، عدن، عمران، والمحويت.

وقال التقرير “أن تلك الانتهاكات تنوعت بين (1,691) حالة قتل، و(3,741) حالة إصابة جراء القصف المدفعي وانفجار الألغام والعبوات الناسفة، وكذلك أعمال القنص والإطلاق العشوائي للرصاص الحي، بالإضافة إلى (770) حالة اعتقال واختطاف، و(195) حالة إخفاء قسري، و(70) حالة تعذيب للنساء في اليمن.

وتصدرت محافظة تعز القائمة بــ(347) حالة قتل ثم محافظة الحديدة بــ(301) حالة قتل تليها محافظة عدن بــ(158) حالة قتل ثم محافظة لحج بـ(92) حالة قتل، ومحافظة مأرب (79) حالة قتل ومثلها محافظة الجوف (79) حالة قتل.

واكد التقرير، ان فريق الشبكة تحقق من مقتل (422) امرأة جراء إنفجار الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية في الشوارع والطرقات العامة وداخل الأحياء السكنية والمزارع وأماكن الرعي والأسواق، بينهن (123) امرأة قتلن بألغام وعبوات ناسفة تابعة للحوثي في محافظة تعز و(53) في محافظة الجوف، و(32) في محافظة الحديدة و(25) امرأة في محافظة الضالع، بينما تتوزع بقية الأرقام على باقي المحافظات.

كما وثقت الشبكة حالة وفاة تحت التعذيب في محافظة حجة ذهبت ضحيتها فتاة من تعز تدعى “ريماس سليمان داوود” (25) عاما كانت تعمل ميسرة للمريضات في المستشفى السعودي بمدينة حجة، حيث اختطفها الحوثي أواخر نوفمبر 2016م من داخل المستشفى وأودعتها السجن المركزي بتهمة العمالة للعدوان وأنها تقوم بتوزيع شرائح مستندين في اتهاماتهم تلك الملفقة إلى الانتماء المناطقي للفتاة – حسب إفادات الشهود على الواقعة.

ووثقت الشبكة، اختطاف واحتجاز مليشيا الحوثي الإرهابية، حرية (770) امرأة في (14) محافظة يمنية خلال الفترة التي يغطيها التقرير، بينهن امرأتين من جنسيات أجنبية، واحتلت أمانة العاصمة الصدارة والتي كانت شاهدة على (241) حالة اختطاف واحتجاز، ما نسبته (58%) من إجمالي الحالات.

وأكد فريق الشبكة، ارتكاب مليشيا الحوثي، كل أشكال التعذيب والمعاملة القاسية والمهينة مع (70) امرأة من المختطفات في سجونها السرية والمعلنة، والتي وصلت حد توجيه تهم ملفقة تمس شرفهن فضلا عن المتاجرة بأعراضهن – حسب ما ورد- في إفادات بعض المفرج عنهن واللاتي تحدثن عن تعرضهن للتحرش والاغتصاب مما دفع ببعضهن إلى الانتحار كما حدث في السجن المركزي بأمانة العاصمة، ناهيك عن أن البعض منهن تعرضن للتصفية الجسدية من قبل أهاليهن وذويهن فور إطلاق سراحهن من سجون الحوثي تحت ما يسمى في العرف القبلي اليمني بـ”غسل العار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *