عناصر من حزب الإصلاح يعتدون على تربوي رفع لافتات تطالب بإنصافه في مظاهرة دعا لها الحزب في تعز

منصة 26 سبتمبر- متابعات

 

اعتدى عناصر تابعين لحزب الإصلاح، أمس الأول (السبت)، على وكيل مدرسة في مدينة تعز، أثناء رفعه للافتات مطالبة بإنصافه في مظاهرة نظمها حزب الإصلاح في المحافظة الخاضعة لسيطرته.

وقال عبد الكافي السامعي وهو وكيل لمدرسة المرحوم عبده راجح، إنه رفع لافتة يطالب عبرها بالنظر لما تعرض له من ظلم من قبل عصابة قامت بهدم منزله وهددته بالقتل.

وأوضح السامعي أنه تعرض للاعتداء، خلال مشاركته في المظاهرة الذي نظمها حزب الإصلاح، ومن قبل عناصر الحزب المشاركين في المظاهرة.

وأضاف: أن عناصر الإصلاح قاموا بالاعتداء الجسدي عليه وتمزيق اللافتات التي كان يحملها، التي يدعو من خلالها المنظمات الحقوقية للنظر في قضيته. ويندد فيها بموقف قائد محور تعز ومدير شرطة تعز وصمتهم مما يتعرض له من انتهاك واعتداء على منزله.

وأفاد السامعي، أن أفرادا ينتمون للجيش في تعز هدموا وخربوا مزرعته في يونيو من العام الماضي وترويع أسرته، وكان يقود الأفراد المدعو وضاح الشميري.

وحصلت صحيفة “الشارع”، على صور من وثائق تضمنت شكاوى تقدم بها السامعي منذ العام الفائت للجهات المعنية، يطالب فيها بضبط أفراد العصابة، غير أنه لم يجد أي تفاعل أو استجابة لمطالبه وانصافه من الجناة. على حد قوله.

وضمن الوثائق، مذكرة من قبل فرع نقابة المعلمين اليمنيين في تعز، موجهة إلى مدير عام شرطة تعز، تطالبه بالنظر في قضية التربوي وعضو النقابة عبد الكافي السامعي.

كما احتوت الوثائق على شكاوى  قدمها السامعي، وعليها توجيهات من شرطة تعز الى مدير شرطة مديرية المظفر، حيث يقع منزله، لضبط الجناة والتحقيق في القضية. وحتى الآن لم يتم ضبط الجناة وفقاً للسامعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *