نص بيان المكتب السياسي للمقاومة الوطنية حول استهداف ميناء المخا

منصة ٢٦ سبتمبر – الساحل الغربي

تابع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية باهتمام بالغ ما قامت به ميليشيات الحوثي الارهابية صباح اليوم السبت 11 سبتمبر 2021م ، من استهداف غاشم وهمجي لميناء المخا التاريخي بعدد من الصواريخ والطائرات  المسيرة ايرانية الصنع والتي الحقت اضرارا في المنشآت المدنية ومخازن الإغاثة .

والمكتب السياسي للمقاومة الوطنية إذ يدين ويستنكر بأشد العبارات، هذه الجريمة الإرهابية التي استهدفت الميناء المدني والمرافق التابعة له، فإنه يعتبر هذا الاعتداء الإجرامي تصعيدا خطيرا ورسالة صريحة تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن ميليشيات الحوثي ماضية في جرائمها الإرهابية في البر والبحر دون استثناء أحد.

وأكد المكتب السياسي أن الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له ميناء المخا التاريخي اليوم تزامن مع زيارة وفد حكومي رفيع  المستوى من وزارة النقل لتفقد أوضاع الميناء المدني، وكذلك عقب ساعات من تقديم المبعوث الأممي إلى اليمن السيد هانس جرندبيرج أول إحاطة  له إلى  مجلس الأمن الدولي، وهو ما يعد  دليلا واضحا على رفض المليشيات لكل الجهود التي تبذل من أجل إنهاء الحرب في اليمن.

 وأهاب المكتب السياسي بكل المكونات السياسية والفعاليات الوطنية استشعار مسئولياتهم في هذه المرحلة الفارقة من تاريخنا ، فالأخطار محدقة بالوطن ومكتسباته ولا خيار أمام جميع القوى إلا تحريك  كل الجبهات والانطلاق نحو تحرير العاصمة صنعاء من ميليشيات الحوثي والقضاء على التمدد الفارسي في اليمن والمنطقة .
 

وأشاد المكتب السياسي للمقاومة الوطنية باليقظة العالية والجاهزية المرتفعة التي يتحلى الأبطال من منتسبي القوات المشتركة الذين تمكنوا من إسقاط عدد من المسيرات المفخخة في الجو، لتبوء مخططات ميليشيات الحوثي بالفشل والخسران المبين .

ودعا المكتب السياسي للمقاومة الوطنية المجتمع الدولي وفي المقدمة الأمم المتحدة التحرك الجاد  لوقف إرهاب جماعة الحوثي ضد شعبنا ، وإدانة هذه العملية الإجرامية  التي تزيد الاوضاع تعقيدا ، سيما وأن استهداف ميناء المخا سيفاقم من  الأزمة الإنسانية المتردية أصلا في البلاد بشكل عام وفي الساحل الغربي على وجه الخصوص .

وأكد المكتب السياسي أن هذه الاعتداءات الارهابية لن تنال من الإرادة الفولاذية لشعبنا اليمني العظيم الذي يذود عن الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر ببسالة في الساحل الغربي ومارب ومختلف جبهات الدفاع عن الجمهورية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *