تمسُّك الشرعية بالمرجعيات الثلاث.. هل يطوي صفحتها إلى الأبد؟

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

تحاول الشرعية الإخوانية إحياء المرجعيات الثلاث التي تعتبرها مفتاحاً وحيداً لحل جيمع القضايا في اليمن، ولكن الحقيقة بأنها من أدخلت اليمن في دوامة الصراعات والاقتتال الذي يشهده منذ سبع سنوات.

ويسعى المجتمع الدولي إلى إيجاد حلول مرضية لجميع الأطراف من خلال إبعاد هادي ومنظومته الفاسدة وتعيين رئيس توافقي او عبر تشكيل مجلس رئاسي طارئ لإدارة البلاد يمثل جميع الأطراف.

وأقر مستشار الرئيس “أحمد عبيد بن دغر” بوجود مساع للإطاحة بالرئيس هادي، غير انه ما زال متمسكا باوهام الإخوان ومشاريعهم التدميرية في اليمن وفي المنطقة بشكل عام، واعتبر اي حلول خارج المرجعيات الثلاث ستؤدي باليمن إلى المجهول وستفصله إلى دولتين او اكثر.

وقال نائب رئيس دائرة الإعلام للمجلس الانتقالي الجنوبي “منصور صالح” إن هناك أسبابا عديدة تؤكد نهاية الشرعية وطي صفحتها إلى الأبد.

وقال صالح، في منشور له على الفيسبوك: “إن الشرعية ستذهب وتطوى صفحتها لأسباب عدة، ومن ابرزها انها ارتضت لنفسها ان تكون غطاء للفساد والإرهاب، كما انها لا تملك حضورا فعليا على الأرض ولم تكن جادة أو صادقة في استثمار تدخل التحالف العربي في قتال الحوثي، واكتفت برمي التهم على الغير في افشال المعركة التي كان يمكن حسهما في ثلاثة أشهر”.

وأشار صالح إلى أن الشرعية استعدت حلفاءها الحقيقيين محليا كالجنوب والمجلس الانتقالي الجنوبي، وخارجيا كدولة الامارات وجعلت منهم خصوما مقدمين على خصمها الرئيس مليشيا الحوثي، وهو سبب رئيسي في سقوطها وفشلها.

وأكد صالح أن من أسباب زوال الشرعية الوشيك انها ظلت وما زالت تردد من منفاها وهي في أشد حالات ضعفها خطابا انشائيا غير منسجم مع الواقع وغير قابل للتنفيذ بخصوص الحل، بتمسكها بالمرجعيات الثلاث، ما يؤكد بانها مجرد سلطة معزولة عن الواقع وغير قادرة على استيعاب متغيراته على الساحتين اليمنية والجنوبية.

المرجعيات الثلاث انتهت وبموافقة دولية

وفي السياق نفسه، قال عضو في لجنة الحوار الجنوبي للمجلس الانتقالي الجنوبي “علي الزامكي” إن المرجعيات الثلاث التي تتغنى بها الشرعية اليمنية، انتهت وانتقلت إلى مثواها الأخير وبموافقة دولية.

وقال الزامكي في منشور له على الفيسبوك: “إن احمد عبيد بن دغر في تصريحه الأخير ألمح إلى انتهاء المرجعيات الثلاث وحذر الشرعية من الموافقة على دفنها”.

وأوضح، أن المرجعيات الثلاث انتهت، ومشروع الأقاليم الستة محرقة ولن ينجح، وهذا ما تحدثنا به في وقت سابق.

وأشار إلى أن المرجعيات انتهت حينما وقع الرئيس هادي اتفاق السلم والشراكة، مع الحوثي في صنعاء، وهو ما تجاهله بن دغر الذي صحا اليوم من نومه ليندب حظه على مستقبل اليمن.

المصدر: نيوزيمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *