الفنان عمار العزكي يعتذر عن اختتام حفل مهرجان تعز بعد رفض قيادة المحور إقامته في ميدان الشهداء

منصة ٢٦ سبتمبر – تعز

اعتذر الفنان عمار العزكي، اليوم السبت 24 يوليو 2021، عن المشاركة في اختتام حفل مهرجان تعز العيدي الرابع الذي يقيمه مكتب الثقافة في المحافظة نظراً لعدم وجود مكان يتسع لجمهوره.

ورفضت، اليوم، قيادة محور تعز العسكري إقامة الحفل الختامي في ميدان الشهداء بذريعة قرب الملعب من مقرات عسكرية تستهدفها مليشيا الحوثي بين حين وآخر.

ونقل “الشارع” عن مصادر وصفها بالمُطلعة، قوله: “إن قيادات محسوبة على حزب الإصلاح شنت حملات تحريض متطرفة ضد مدير مكتب الثقافة في المحافظة عبدالخالق سيف، اشتدت حدتها بعد سقوط أحجار على ساحة المهرجان في قلعة القاهرة، ما أسفرت عن مقتل أحد المشاركين وإصابة فتاة وطفل”.

وأضافت المصادر “أن مكتب الثقافة أعلن أمس الجمعة نقل فعاليات الفقرة الختامية للمهرجان عصر اليوم إلى ميدان الشهداء لاستيعاب الجمهور، قبل أن يتفاجئ ظهر اليوم بتوجيهات من قيادة محور تعز ترفض إقامة المهرجان في ميدان الشهداء، وتطالب بنقله إلى مكان آخر، وهو ما استدعى مكتب الثقافة إلى التجاوب ونقل فعالية المهرجان إلى منتزه التعاون في حي المسبح، قبل أن يعلن الفنان العزكي عصر اليوم عدم مشاركته في المهرجان كون المكان لم يتسع للجمهور”.

وقال الفنان عمار العزكي في رسالة بعثها لجمهور تعز: “كنت أتمنى أن ألتقيكم اليوم في ملعب ميدان الشهداء لنكمل مع بعض قصة جميلة عن تعز الحياة ، تعز الفن والثقافة ، إلا أن ما حصل من إشكاليات ونقل للمهرجان إلى منتزه التعاون الذي لن يستوعبكم هو ما أزعجني ، وهو ما جعلني أقدم إعتذاري عن المشاركة في هذا الحفل تقديرًا لكم، وتقديرًا للآلاف الذين أخبروني الآن أنهم يتواجدون تحت المطر وذهبوا إلى ميدان الشهداء بأعداد كبيرة بالآلاف”.

وأضاف “أنا أحترم جمهوري كثيرًا وأقدره، وأقف إلى جانبه، وأسعدني كثيرًا قبل فترة عندما شاهدت مباراة رياضية كبيرة وحضر جمهور تعز الكبير، وقلت في نفسي أنني سوف أغني يومًا ما في ميدان الشهداء في تعز”.

وتابع “كانت الفرصة قريبة بالنسبة لي ولكنها أصبحت بعيدة ، بالتأكيد أن حبي لتعز كبير جدًا ، حبي لهذه المدينة وجمهورها الرائع والذي قدم معي رسالة جميلة عن الفن ، عن الحياة ، وسيظل في قلبي”.

واختتم النجم العزكي رسالته لجمهوره بالقول: “أحبكم، وأنا عاجز عن شكركم ،ستظلون أجمل جمهور، وأروع جمهور في تعز، وكل عام وأنا كبير بكم ، وكل عام وأنتم بإذن الله في خير وسعادة”.

وشنت قيادات وناشطون في حزب الإصلاح -ذراع الإخوان في اليمن- حملات تحريض متطرفة ضد المشاركون في مهرجان قلعة القاهرة، وعلى رأسهم البرلماني عن حزب الإصلاح عبدالله العديني الذي طالب وزارة الأوقاف بموقف إزاء ما سماها “العبث بالأخلاق والأموال في قلعة القاهرة”.

وقال البرلماني العديني، الذي يصفه ناشطون بـ “المتطرف” في تغريدات على صفحته بالفيسبوك: “في المساجد شقوا الصفوف وقالو تباعدوا بين المسلم وأخيه متر والسبب كورونا وعند المهرجانات والحفلات الماجنه قالو لهم تفسحوا بالمجالس كل واحد لاصق بعرض الثاني، مافيش كورونا”.

وأضاف “تعز نسخه من مشروع بن سلمان، منع الحج وفتح المراقص والحفلات وتعز تحذو حذوه”، مطالباً السلطة المحلية بشقيها المدني والعسكري التدخل لمنع إقامة المهرجان، متسائلا في الوقت ذاته”هل فعلا قد وصلنا إلى ما وصلت إليه هيئة الترفيه بالرياض”.

وفي منشور آخر يتعلق بعائدات المهرجان يقول العديني”نص قيمة التذكرة لمرضى السرطان، بقي أن يقولوا وجزأ منها لترميم المساجد”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى