تصفيات بينية داخل ميليشيا الارهاب الحوثي وحلفاؤها في صعدة والبيضاء

منصة ٢٦ سبتمبر – خاص

تشديدات حوثية غير مسبوقة تشهدها العاصمة المحتلة صنعاء تشديدات تخوفاً من انفجار الوضع في ظل الأزمة الخانقة التي تأكل اليمنيون في مناطق سيطرتها، إضافة إلى التزايد الكبير في عدد صرعا الانقلاب في جبهات القتال الفترة الأخيرة.

مصادر قبلية كشفت عمليات تصفية تقوم بها الميليشيا لعناصر قبلية وقيادات عسكرية تقول أنها محسوبة على الشهيد الزعيم علي صالح في محافظتي البيضاء وصعدة.

مصدر قبلي في صعدة قال لـ”منصة 26 سبتمبر”: “إن اشتباكات عنيفة اندلعت الليلة الماضية في منطقة آل سالم التابعة لمديرية كتاف بمحافظة صعدة بين قيادات حوثية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى”.

وأضاف “أن مجاميع يقودها مشرف منطقة آل سالم اقتحمت منزل القيادي الحوثي دعكم السالمي اندلعت على إثرها مواجهات أسفرت عن قتل أحد أقارب السالمي وإصابة آخر”.

و

لفت المصدر إلى أن الميليشيا سحلت القتيل ومعه المصاب أمام أسرتيهما قبل أن تنقل الأخير إلى السجن، وأكد أن الخلافات بين القيادات الحوثية تعود إلى تقاسم الأموال المنهوبة منذ السيطرة على مؤسسات الدولة.

وذكر المصدر أن قبائل السالمي حاولت التدخل لكنها تعرضت للاعتداء والقمع ومنعت من زيارته، ولا تزال القبيلة تهدد بتصعيد الوضع في حالة عدم الإفراج عن المصاب وإنصافها في القتيل.

وفي محافظة البيضاء أقدم ما يسمى بجهاز الأمن الوقائي الحوثي بتصفية ضباطاً في اللواء 26 حرس جمهوري وعددا من الأفراد داخل المجمع الحكومي لمحافظة البيضاء.

وتأتي التصفية ضمن عمليات مستمرة تقوم بها الميليشيا للتخلص من أتباعها الذين تتهمهم بالخيانة، فيما تتحدث مصادر متطابقة أن الميليشيا تقوم بعملية تصفية لعناصرها والترويج على أن العملية نفذها تنظيما القاعدة وداعش المتحالفان مع ميليشيا الحوثي في منطقة يكلا بالبيضاء.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى