كتيبة “البتول”.. مليشيا نسائية حوثية جديدة متخصصة بمراقبة ملابس النساء في المناسبات وقاعات الأعراس

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

أنشأت مليشيا الحوثي الانقلابية، كتيبة نسائية جديدة، أطلقت عليها “البتول” تدخل ضمن كتائب ما يعرف “الزينبيات”، وتختص بمراقبة ملابس النساء في أماكن إقامة المناسبات وقاعات الأعراس.

ويأتي هذا، بعد أيام من إصدار الميليشيا الحوثية، تعميماً قضى بمنع الفنانين من حضور المناسبات والأعراس التي تقام في المدن الواقعة تحت سيطرتها.

ونقلت “الشرق الأوسط” عن مصادر مقربة من الحوثيين، تأكيدها، أن الميليشيا بدأت مؤخرا بتدريب كتيبة نسائية أطلقت عليها اسم «البتول» وتدخل ضمن ما يعرف بكتائب الزينبيات -الأمن النسائي للجماعة- مهمتها الإشراف المباشر على ملابس النساء خلال المناسبات الاجتماعية التي تقام في المنازل وقاعات الأعراس.

وقالت المصادر، أن قادة الميليشيا أوكلوا مهمة تجهيز وتدريب وقيادة تلك الكتيبة المستحدثة إلى قيادات نسائية أبرزهن أم عقيل الشامي وأم محمد جحاف، وهن من القيادات النسوية فيما يعرف بكتائب الزينبيات.

وبحسب المصادر، فإن المليشيا الحوثية شرعت قبل أيام، بتدريب ما يزيد على (100) امرأة ممن تم استقطابهن خلال دورات سابقة من ريف صنعاء ومحافظة حجة، على استخدام السلاح ومختلف فنون القتال، وكيفية القيام بالمداهمات والاقتحامات للحارات والمنازل والصالات.

وأوضحت المصادر، أن المليشيا تسعى إلى تنفيذ ما ورد بتعميمها الصادر أخيرا والمتعلق بمنع الفنانين والفنانات من حضور المناسبات والأعراس، في سلسلة جديدة من الاقتحامات والمداهمات للمنازل وقاعات الأعراس النسائية في مناطق سيطرتها.

في السياق ذاته، أفادت مصادر محلية أخرى في ريف صنعاء، أن مسلحين حوثيين أغلقوا إحدى قاعات الأعراس بمديرية سنحان لساعات وبداخلها عشرات المواطنين منعا للموسيقى والطرب والرقص.

وذكرت المصادر، أن هذا الإجراء، تنفيذا لما ورد في تعميم صادر قيادة المليشيا في محافظة صنعاء، للحد مما قالت عنه “ظاهرة الفنانين والفنانات التي اتسعت مؤخرا في المناسبات والأعراس”.

ومنذ انقلابيها، شنت مليشيا الحوثي، العديد من الحملات، وارتكبت جملة من الانتهاكات لحريات السكان بمناطق سيطرتها، إذ شمل بعضها صالات أعراس ومقاهي ومتنزهات ومطاعم وحفلات تخرج في صنعاء ومدنا أخرى، بذرائع منع الموسيقى والأغاني والاختلاط بين الجنسين.

وكان مسلحو المليشيا قد داهموا قبل أسابيع قليلة، عرسين منفصلين بمحافظة عمران واختطفوا العديد من المواطنين بعد مواجهة بالسلاح خلفت جرحى، وفق تأكيدات من مصادر محلية.

وذكرت المصادر حينها أن الميليشيا الحوثية داهمت حفلي زواج في عمران أحدهما بمديرية ريدة بمنطقة «حمدة» والآخر بمديرية جبل يزيد بمنطقة بيت ذانب، واختطفت (10) أشخاص من كلا العرسين ونقلتهم إلى سجن مديرية ريدة.

وأفادت المصادر، أن مداهمة العرسين تمت من قبل القيادي الحوثي المدعو «أبو معين اليوسفي» وتحت ذريعة أن الأهالي يقومون بتشغيل آلة الأورج والموسيقى أثناء حفلي الزفاف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى