قائد المقاومة الوطنية: المؤتمر الشعبي العام بيتنا الكبير، والمكتب السياسي يمثل مبدأئيا القوات المشتركة في الساحل الغربي

منصة 26 سبتمبر – خاص

 

أكد العميد طارق محمد صالح، رئيس المكتب السياسي، قائد المقاومة الوطنية، عضو القوات المشتركة، بأن المكتب السياسي لن يكون بديلا من المؤتمر أو لأي كيان أخر، وذلك في مقابلها أجراها مركز صنعاء معه يوم أمس الأول.

 

وصف قائد المقاومة الوطنية المؤتمر الشعبي بالبيت الكبير، حيث قال: “المؤتمر الشعبي هو بيتنا الكبير ولكن وجِد الانقسام فيه ما بين الداخل والخارج، لم يعط هذا الحزب الكبير الفرصة لأن يقوم بدوره على الساحة اليمنية، سواء في التمثيل الخارجي أو الداخلي، في الداخل هو مضغوط مثلما تعرفون من قبل الحوثيين وأصبحوا مهمشين في دورهم السياسي، والخارجي منقسم بين عدة تيارات ونحن نتمنى أن يقوم بدوره الكبير ولا ننتقص من دور المؤتمر ولن نكون بديلا للمؤتمر أو بديلا لأحد آخر”.

 

وعن دور المكتب السياسي، قال العميد طارق: “المكتب السياسي يمثل مبدئيا القوات المشتركة المتواجدة في الساحل وينطلق من خلالها ويمثل الذراع السياسي لكل هذه القوات”.

 

وجدد رئيس المكتب السياسي الترحيب بكل المكونات والشخصيات الوطنية الراغبة في الانضمام للمكتب السياسي بقوله “على مستوى خارطة اليمن نحن نرحب بمن يريد الالتحاق بصفوف المكتب السياسي وهذا التكوين الجديد ليمثله ولنعمل حراكا سياسيا جديدا”.

 

وأضاف قائد المقاومة “المجتمع اليمني بحاجة إلى أدوات جديدة وعناصر فاعلة ونشطة لمواجهة الانقلاب الحوثي، لنقُل إن الأدوات القديمة، أو الخلافات السياسية الكبيرة، التي سبقت دخول الحوثيين لم تستطع أن تواجه الحوثيين رغم الدعم الكبير المقدم من دول في التحالف، وحرب استمرت إلى الآن سنوات ست، أعتقد أنهم فشلوا في إدارة هذا الصراع ويحتاجون إلى دماء جديدة ومكونات تعمل على تطوير العمل السياسي وتعمل على تحفيزه”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى