(447) ألف طن من المواد الغذائية دخلت مناطق الحوثي خلال مارس الماضي

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

كشفت الأمم المتحدة، أن اجمالي السلع الغذائية التي دخلت عبر ميناء الحديدة إلى مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي، خلال مارس الماضي بلغت (446) ألف و(925) طناً، بزيادة (45%) عن الفترة ذاتها من العام الماضي. 

وأضافت الأمم المتحدة في تقرير “تحليل حالة آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش مارس 2021 ” إنه تم السماح لأربع ناقلات تحمل (72,295) طناً من الوقود بدخول ميناء الحديدة في مارس 2021. 

أنشأت آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش في مايو 2016، ومقرها جيبوتي، بناء على طلب من الحكومة اليمنية، لتسهيل تدفق السلع والخدمات التجارية لليمن دون عوائق. 

وجاء تقرير الأمم المتحدة ليكشف كذب وتزوير وادعاءات ميليشيا الحوثي عن الحصار والمتاجرة بمعاناة الناس لغرض سياسي، ومهاجمة مأرب والسعودية بحجة رفع الحصار. 

وبحسب بيانات آلية التفتيش، كان متوسط الوقت الذي تقضيه سفن الوقود بالمرسى في مارس 2021، نحو (68) يوماً، مقابل (82.6) يوماً في عام 2020، مما أظهر انخفاض بنسبة (18٪). 

وكان تقرير حكومي قد كشف مطلع الشهر الجاري أن (59٪) من إجمالي واردات اليمن من الوقود خلال الثلاثة الأشهر الماضية، ذهبت إلى مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، وهي كمية تغطي الاستخدام المدني والإنساني، في تلك المناطق. 

وقال التقرير “إن تدفق الوقود بواسطة النقل البري من المناطق المحررة الى مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي من 1 يناير وحتى 31 مارس، بمتوسط (6) الاف طن متري يومياً. 

وأكد التقرير أن الحكومة سمحت لشحنات الوقود الخاصة ببرنامج الأغذية العالمي والشحنات الخاصة بالقطاع الصناعي والانتاجي بالدخول مباشرة عبر ميناء الحديدة ليصل إجمالي الكمية المتدفقة من الوقود إلى تلك المناطق (624) ألف و(517) طن متري. 

ولفت التقرير إلى ان ميليشيا الحوثي تعمدت بيع الوقود في السوق السوداء بهدف خلق أزمات الوقود والمتاجرة السياسية بالمعاناة الإنسانية التي تسببوا بها بافتعال هذه الازمة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى