تمهيدا لتسوية سياسية مرتقبة.. مليشيا الحوثي تصفي عناصرها الأمنية المسؤولة عن جرائم الاختطاف والتعذيب


منصة 26 سبتمبر-صنعاء:

أقدمت مليشيا الارهاب الحوثية على تصفية كوادرها الأمنية والاستخباراتية المتورطه في أعمال الأختطاف والتعذيب للناشطين في مناطق سيطرتها.

حيث أعلنت مليشيا الحوثي الانقلابية أمس الإثنين عن وفاة القيادي الحوثي “سلطان زابن” والذي كان ينتحل صفة مدير عام البحث الجنائي.

وقال مصدر أمني لـ”منصة26سبتمبر”: “أن غموض يكتنف ملابسات وفاة زابن،بعد أن تضاربت الأنباء حول الأسباب الحقيقية لوفاته، فبعض القيادات الحوثية، أشارت إلى أن زابن قتل في غارة جويه نفذها التحالف خلال اجتماع قيادات حوثية في منزل قيادي حوثي الشهر الفائت”، بينما أكدت قيادات أخرى أن زابن توفي جراء إصابته بفيروس كورونا”.

على ذات السياق، نعت قيادة مصلحة التاهيل والاصلاح المحتلة من مليشيا الحوثي الارهابية ذات اليوم مديرة ادارة سجون النساء بالشؤون الداخلية بالمصلحة المدعوة “افراح الحرازي”، والتي تعد الذراع الأيمن لزابن.

مصادر خاصة أفادت أن المدعوة “أفراح الحرازي” قد تم اعتقالها في وقت سابق من إعلان وفاتها، وتداول ناشطون صورة يقال أنها لها وهي مكبلة بالسلاسل.

الجدير بالذكر، أنه قد تم وضع اسم المدعو “سطان زابن” ضمن لائحة العقوبات الأممية أواخر نوفمبر الماضي، بسبب تورطه في انتهاكات وحشية ضد النساء المختطفات، في سجون الحوثي.

مراقبون، أكدوا أن توالي أخبار الوفاة لقيادات من الصف الأول والثاني للمليشيا الإرهابية، بدأت فور وصول الحاكم العسكري الايراني “حسن أرلو” إلى صنعاء، وذلك في إطار تسوية سياسية مرتقبة تقدم عليها إيران مع خصومها الدوليين، وذلك بعد تصفية المطلوبين والمتورطين في عدد من الجرائم المختلفة في اليمن.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى