25 مارس تاريخٌ لن ينسى وذخيرة جديدة لليمنيينتاريخٌ لن ينسى وذخيرة جديدة لليمنيين

بقلم/ عبدالكريم المدي

المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، اضافة هامة وإنتصار حقيقي لإرادة وطنية صلبة تعمل دون أي تردد على إستعادة الجمهورية والدفاع عن شعب تجرم بحقه مليشيات الحوثي.

إشهار المكتب السياسي للمقاومة بقدرما أربك الكهنوت وشغل الرأي العام وأروقة الساسة، بقدرما يشكل رافدا جديدا لمعركة وطنية شريفة وتاريخية تخوضها المقاومة والقوات المشتركة في الساحل الغربي.. وللشعب اليمني قاطبة وقواه التي تقف في وجه الإرهاب العنصري الحوثي وكل شرور الطغيان والتطرُّف.

ومن هذه المنطلقات والمبادىء السامية والنبيلة وغيرها حظي مكتب المقاومة الوطنية السياسي بتأييد شعبي وسياسي وإعلامي ومدني وعسكري واسع منذُ الوهلة الأولى لإعلانه، حيثُ تسابق الكثير من الناس إلى الإشادة به ووصفه بالخطوة الجبارة والتعبير الصريح لهمٍّ وطني جمهوري يتشاركه كل المؤمنيين بالحرية والكرامة والنظام الجمهوري.

وتاسيسا على ذلك نضع ثقتنا في هذا المولود اليماني وأيدينا معه ونمضي سويا بعزم لا يلين وعنفوان لا تخبو أنواره وكلنا أمل في الله أولا:

وثانيا: في المكتب وقيادته وكل القوى والشخصيات التي أعلنت مباركته والانضمام له بقناعة خالصة ورؤية تشاركية تصبو نحو مستقبل مشرق بالعطاء والنضال والكد والكفاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *