الحوثيون يعترفون بعد أسبوعين من المغالطات: ألقينا ثلاث قنابل على اللاجئين

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

اعترفت مليشيا الحوثي، اليوم الأحد، بارتكاب عناصر تابعين لها جريمة حرق اللاجئين الأفارقة في صنعاء، بعد أسبوعين من المغالطات بشأن الجريمة. 

وأكد بيان صادر عن مزعوم وزارة الداخلية الحوثية، ما تداولته وسائل إعلام ومنظمات حقوقية، داخلية وخارجية، عن اندلاع الحريق نتيجة إلقاء قنابل على هنجر يضم بداخله مئات اللاجئين الأفارقة، معظمهم من إثيوبيا. 

وقال البيان الحوثي إن “جنودا من مكافحة الشغب التابعين للمليشيا ألقوا ثلاث قنابل على الهنجر رقم “1” في مقر مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية بالعاصمة صنعاء”. 

كما أكد البيان الحوثي أن ” السبب الرئيس الذي زاد من فداحة الخسائر يرجع الى عدم استيفاء العنبر لأي مواصفات فنية او مميزات لائقة بكرامة الانسان بالإضافة الى خلوه من وسائل السلامة”.

وهو ما لفتت إليه تقارير صحفية وحقوقية عن حالة مراكز احتجاز اللاجئين الواقعة تحت سلطات المليشيا الموالية لإيران. واختلف بيان المليشيا مقارنة بما سبق من تناولات للجريمة في عدد الضحايا، حيث ذكر أن القتلى (45) والجرحى (٢٠٢)، بينما مصادر تحدثت عن ضحايا يزيدون على (450) قتيل وجريح. 

يشار إلى أن الحوثيين ظلوا على مدى أسبوعين من الجريمة، التي لقيت إدانات داخلية وخارجية اعتبرتها ب”هولوكست”، يغالطون في توصيف المحرقة بأنها “حادثة اعتيادية” كما صرح مسؤولون من قيادات المليشيا بينهم ناطقها المدعو محمد عبدالسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *