معرض سنوي يرصد جرائم ميلشيات الحوثي بحق المدنيين بتعز

منصة ٢٦ سبتمبر – تعز – خاص

على مدى خمسة أيام متواصلة، بدءاً من يوم الأحد الماضي وحتى اليوم الخميس، نظم مكتب حقوق الإنسان في محافظة تعز، ومركز الرصد والتوثيق، جنوب غرب اليمن، معرض صوري خاص بجرائم وانتهاكات مليشيات الحوثي الإنقلابية بحق المدنيين في المحافظة منذ بداية الحرب.

وارتكبت ميليشيا الحوثي الإنقلابية كما كبيراً من الجرائم والانتهاكات بحق أبناء المحافظة طالت مختلف فئات المجتمع بما فيها النساء والأطفال.

انتهاكات جسيمة

وأوضح أن عدد القتلى من الرجال والنساء والأطفال بلغت( 2730) حالة، وبلغت عدد الإصابات ( 13527) حالة، و (705) حالة اختطاف طالت رجال ونساء وأطفال، و5 الف وخمسمئة وخمسة وتسعين حالة تهجير للمدنيين من الرجال والنساء والأطفال، بالإضافة إلى تضرر (7955) من الممتلكات بشكل كلي وجزئي، مشيراً إلى أن هذه الاحصائيات ليست نهائية، وقابلة للزيادة، فهناك انتهاكات لم يبلغ عنها المكتب.

وبهذا الصدد قدم مدير عام مكتب حقوق الإنسان بتعز علي سرحان، في أول أيام المعرض تقرير عن عدد ضحايا جرائم المليشيات منذ مارس 2015م، وحتى نهاية العام 2020م، مؤكداً بأن المكتب رصد خلال هذه المدة (30) الف و(512) انتهاك.

جرائم حرب:

أكد المحامي فهمي محمد، أن هذه الانتهاكات التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الإنقلابية، بحق أبناء المحافظة من قتل واختطاف وتشريد وحصار، تضرر منها جميع فئات المجتمع بما فيهم النساء والأطفال، تجرمها القوانين المحلية والدولية ويعتبرها القانون الدولي الإنساني جرائم حرب لا تسقط بالتقادم، مشيدا بأهمية هذا المعرض الذي يفضح ميليشات الحوثي وما ترتكبه من جرائم بحق أبناء المحافظة.

جاء ذلك خلال الندوة التي قدمها في اليوم الثالث للمعرض الثلاثاء، عن جرم الحركة الحوثية بين الانتهاك الحقوقي والإنساني وبين الطموح السياسي في اليمن.

وأشار إلى أن المنظمات الحقوقية المحلية والسلطات قصرت في رصد وتوثيق انتهاكات وجرائم الميليشيا وعرضها على العالم والمنظمات الدولية، على عكس المليشيات التي قدمت تقارير مبالغ فيها للمنظمات الدولية وهو ما جعل تقارير المنظمات الدولية ومنها الأمم المتحدة تبدؤ غير عادلة ومنحازة للميليشيا الإنقلابية.

حضور رسمي وشعبي

وشهد المعرض توافد الزوار على إختلاف وظائفهم وفئاتهم طيلة أيام المعرض، إذ حضر المعرض في أول أيامه وكيل أول محافظة تعز، عبد القوي المخلافي، والذي شكر المكتب في كلمة السلطة المحلية على إقامته هذا المعرض السنوي والذي يوضح جرائم مليشيا الحوثي بحق تعز وأبناءها، متمنياً إستمرار هذه الفعاليات بشكل دائم، معبرا عن دعم السلطة المحلية لمثل هذه الخطوات.

وأشار المخلافي إلى أن ما تتعرض له تعز من حصار وانتهاكات من قبل مليشيا الحوثي لم يحصل على مر التاريخ أن تعرضت له مدينة عربية أو أجنبية من قبل، في ظل صمت دولي مخجل.

كما زار مستشار محافظ المحافظة عبد الحكيم شرف، المعرض في اليوم الثاني الإثنين، وإطلاع على ما تضمنه من صور للضحايا المدنيين شهداء وجرحى؛ نتيجة جرائم ميليشيا الإنقلاب بحق أبناء تعز، وأطلع على صورة من التقرير السنوي الذي أعده المكتب والمتضمن إحصائيات الإنتهاكات والجرائم التي إرتكبتها المليشيا.

بدوره زار مدير عام مكتب الشباب والرياضة بتعز، أيمن المخلافي، المعرض امس الأربعاء، في يومه الرابع، وأشار إلى أن هذا المعرض يؤكد الكارثة الإنسانية التي عشناها وتلك الجرائم التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الإنقلابية بحق أبناء المحافظة، مؤكداً أن هذا المعرض وما شمله من صور ووثائق يحمل رسالة واضحة للمجتمع المحلي والدولي، والتي ينبغي عليهم أن يستقبلوا تلك الرسالة بروح الإنسانية لا سيما وأنها جرائم طالت النساء والأطفال والشيوخ والاحياء السكنية والمنشآت العامة والخاصة.

وطالب المخلافي من الجهات المعنية والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي أن يعوا حجم الوضع المؤلم الذي تعيشه تعز وابنائها العزل وأن يكونوا عند قدر تحمل المسؤلية القانونية والأخلاقية وأن يعملوا على ادارج تلك الجماعة الإنقلابية ضمن الجماعات الإرهابية كأقل واجب.

وفي ختام المعرض اليوم، قام محافظ المحافظة نبيل شمسان، بزيارته واطلاع على صوره الخاصة بانتهاكات ميليشات الحوثي الإنقلابية بحق المدنيين في المحافظة.

يوم وطني

في تصريح خاص كشف لنا مدير عام مكتب حقوق الإنسان بتعز علي سرحان، عن أن المكتب يسعى من خلال تواصله مع الحكومة الشرعية وقيادات الدولة العليا إلى أن يكون هناك يوم وطني لضحايا الحرب المدنيين، يتذكر فيه المجتمع تضحياتهم “وحتى لا ننساهم، وحتى نتذكر مآسي وتبعات الحروب وهذه الحرب المشؤومة”.

وقال سرحان: على الرغم من أنه لم نلقى أي تفاعل حتى الآن الا أن الأمل كبير.

وكان سرحان قد أكد في افتتاح المعرض أن مكتب حقوق الإنسان ملتزم أمام الرأي العام العربي والدولي باطلاعهم على مايجري من إنتهاكات وجرائم ترتكبها مليشيا الحوثي بحق المدنيين من أبناء تعز، منذ ست سنوات.

وقال: “إننا نهدف من وراء هذا المعرض تعريف العالم بالجرائم التي ترتكب بحق المدنيين في تعز بالإضافة إلى إيقاظ دول العالم من سباتها وصمتها مما يجري لتتخذ موقفاً حازما أمام هذه المليشيا”.

يشار إلى أنه تم في ختام المعرض اليوم، تكريم المشاركين في إنجاح فعالياته من الإعلاميين والمنظمين والجهات الداعمة، بحضور وكيل أول المحافظة الدكتور عبد القوي المخلافي، والذي وجه دعوة للمنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان لزيارة تعز لمعرفة حجم وفداحة تلك الجرائم التي ارتكبتها المليشيات الإنقلابية منذ بداية الحرب التي تشنها على أبناء المحافظة وراح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء والشيوخ.

وفي تصريح لإعلاميي المعرض، شكر المخلافي مكتب حقوق الإنسان على تنظيمه هذا المعرض، مطالباً المنظمات المحلية بمواصاة رصد وتوثيق كل جرائم وانتهاكات المليشيات بحق أبناء المحافظة، وسيأتي يوم يتم فيه محاسبة الميليشا على كل جرائمها تلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *