الصوفي يرد على الاحمر: يعرف الشيخ حميد استوكهلم.. ولكن!

كتب/ فيصل الصوفي:

الشيخ حميد بن عبد الله الأحمر دعم ما سُميت الثورة الشبابية- الشعبية بالخيام، والدجاج، والأرز، والبقر، والأعلام، والهراوات، وزود كل متظاهر بأزمير لقلع وتكسير بلاط الشوارع بغرض (مراجمة) رجال الأمن، وأرسل مسلحين يحتلون مؤسسات الدولة في الحصبة وما جاورها، فنهبوا كل ما فيها، وأتى بطلائع الحوثيين من صعدة إلى خيام ساحة التغيير.. هندس ومول، وأمر بتنفيذ العملية الإرهابية التي طاولت رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح وقيادات الدولة في جامع دار الرئاسة ليدخل البلاد في حرب أهلية، ففشل، ومع ذلك بقي في صنعاء عزيزاً كريماً، وكان ما يزال يُمنّي نفسه برئاسة الجمهورية، واليوم يتسكع في العواصم والفنادق، دون جنبية حتى.. اللهم لا شماتة. لقد هرب، ولعلها الحماقة التي أعيت من يداويها.. فلشدة حمقه مهد لجحافل الحوثيين الطريق إلى صنعاء، ثم هرب إلى البعيد يشكو الحوثيين، ويتمنى زوالهم بالأماني، وفي أفضل التقديرات يطلب من الرئيس هادي (النجاز) بينما لم يسهم بقيمة رصاصة لهذه المعركة الوطنية، وهو يعلم أن الحكومة فتحت ثلاثة حسابات بنكية للتبرع للجيش، وقد قيل إن صاحب عربة لبيع الخضروات في عدن تبرع بألفي ريال، بينما صاحب صندقة الصنادق ولا قرش.

إقرأ ايضاً
شرعية الهزيمة تمنحه ادعاءات بأنه لا يُقهَر: الحوثي.. كوم من الرذائل والهزائم والأذيَّة
وقد قرأت بالأمس كلاماً للشيخ حميد الأحمر، لا أشك في أنه صدر في ظلال التحركات الإخوانية الأخيرة، باتجاه الخليفة العثماني الجديد، ومواطن التجمعات الإخوانية الأخرى.. كان كلامه عن اتفاق ستكهولم بشأن الحديدة، ولا شيء غير الحديدة.. لكن قبل التعرض له نود التذكير أن اتفاق ستكهولم الذي سد عليه ممثلو الشرعية وممثلو الحوثية يوم 13 ديسمبر 2018، يتكون من ثلاثة بنود رئيسية: حول مدينة الحديدة وموانئها.. حول آلية تنفيذية حول تبادل الأسرى.. حول التفاهمات بشأن تعز.. وإلى الآن لم تنفذ بنود هذا الاتفاق كما يعلم الشيخ حميد الأحمر.. وإذا كان البندان الثاني والثالث لم ينفذا رغم عدم وجود أي عوائق حقيقية، فإن المقاومة الوطنية وسائر شركائها في القوات المشتركة في الحديدة، قد أعيقت عن تحرير الحديدة المدينة والمحافظة، بعوائق داخلية وخارجية مصدرها الاتفاق نفسه وقرارات مجلس الأمن الدولي التي صدرت بشأنه، وهي تشمل الحديدة المدينة، والحديدة المحافظة معاً.

الشيخ حميد الأحمر يدرك أن مجلس الأمن الدولي أصدر حول اتفاق الحديدة ثلاثة قرارات وكلها بالإجماع، أحدهما القرار رقم 2452 الذي أصدره المجلس يوم 16 يناير 2019، وبموجبه منح الأمم المتحدة الحق في رصد امتثال الطرفين لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة (هكذا: محافظة الحديدة).. وقبله القرار رقم 2451 بتاريخ 21 ديسمبر 2018 بشأن دعم اتفاقات الحكومة اليمنية وأنصار الله حول مدينة ومحافظة الحديدة وموانئ الحديدة، والآلية التنفيذية بشأن تبادل الأسرى.. والتفاهم حول تعز، كما ورد في اتفاق ستوكهولم.

لعل الشيخ، أيضاً، قد عرف المهام التي أسندها مجلس الأمن الدولي للبعثة السياسية الخاصة (أونمها)، ومن بينها: مراقبة امتثال الطرفين لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة وإعادة نشر القوت على أساس متبادل من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

يدرك الشيخ حميد هذا كله، ويدرك أن البندين الثاني من ستكهولم لم ينفذ، والثالث نفذ الجزء الأضعف منه، هذان ليسا ذا معنى عند الشيخ حميد المريب، لذلك توقف عند البند الأول لسبب مفهوم.. فنكاية بمن ما يزال يظنهم خصوماً، يقول لنا: إن اتفاق ستكهولم خاص بمدينة الحديدة فقط، ولا يوجد مانع من قيام القوات المرابطة بواجبها في تحرير بقية مناطق المحافظة، فهي تمتلك إمكانيات، وإن لم تتحرك الآن، فمتى؟ لا يا شيخ، ليس المدينة فقط.. وبعدين (ابرد لك) من الاقتراحات يا شيخ حميد، نحن نعلم أن الجواهر يمكن استخراجها من النفايات.

ثم تقول لنا إنك تجنبت في السابق الحديث عن الساحل الغربي؟ لا، لم تتجنب، ولم يتجنب الإخوان المسلمون ذلك في أي وقت من الأوقات.. منذ تشكلت المقاومة الوطنية وحتى اليوم.. والمسألة لا تتوقف عند الحديث.. حديث النكاية والتحريض والتشويه، بل تعدت ذلك إلى الفعل المادي، فلا شغل للإخوان المسلمين وميليشياتهم في تعز سوى أذية المقاومة الوطنية ومحاولة إضعافها أمام ميليشيا الجماعة الحوثية، من خلال المحاولات الاستفزازية المختلفة والمتكررة لجرها إلى معركة ليست معركتها.. وقد كان عملاً وطنياً متواضعاً مثل تسيير قافلة غذائية لمساندة الأبطال في مأرب والتضامن معهم، مدعاة لإصابة الإخوان المسلمين بالدوار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *