الهجرة الدولية: الوضع الإنساني في مأرب مزري وأعداد النازحين زادت بمقدار عشرة أضعاف

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

وصفت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليمن “كريستا روتنشتاينر” الوضع الإنساني في مأرب بـ“المزري”.

وقالت روتنشتاينر، في مقطع مصور نُشر أمس الاثنين، على حساب البعثة في تويتر: “إن تصاعد أعمال الاقتتال، أدت إلى زيادة أعداد النازحين في مواقع النزوح بمقدار عشرة أضعاف”.

وأوضحت، أن “أكثر من (130) مخيماً للنازحين في مأرب مكتظة تماماً”.

وأضافت “أن المنظمة الدولية للهجرة تعمل منذ سنوات عديدة في مأرب، لكنني لم أرى مثل هذا الوضع المزري من قبل”.

وأردفت “تحدثت للأسر التي نزحت لأربع مرات أو حتى خمس مرات، وفي كل مرة نزحوا فيها تضطرب حياتهم رأساً على عقب، حيث يتركون وراءهم ممتلكاتهم القليلة وينتقلون إلى موقع جديد”.

وتابعت “يعد الأمر -النزوح- صعباً بالنسبة للنساء على وجه الخصوص حيث أن بعضهن فقدن ازواجهن والبعض الآخر انتقل ازواجهن الي أماكن بعيدة فمن الصعب عليهن التنقل بحرية والاعتناء بأسرهن”.

وأشارت، إلى تقديم المنظمة الغذاء والمياه والمأوى والرعاية الصحية، لكن ذلك لا يكفي بالنظر إلى الاحتياجات الهائلة.

وتطرقت المسؤولة الأممية، إلى “الآلاف من المهاجرين (الأفارقة) تقطعت بهم السبل في مأرب خلال رحلتهم إلى الشمال”، وأوضحت أنهم “يعيشون حالة ضعف شديدة لأنهم ليسوا يمنيين”.

وقالت: “تتمثل المشكلة الكبرى في أننا لا نمتلك التمويل الكافي، فلم يتم تلبية سوى النصف من احتياجاتنا من التمويل لهذا العام، نحن بحاجة لمزيد من التمويل من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية”.

وأضافت: “لكننا أيضاً بحاجة الي توقف الصراع وتوقف أعمال الاقتتال ليتمكن النازحون من العودة إلى منازلهم وحياتهم الطبيعية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *