الحديدة.. ميليشيا الإرهاب الحوثي تشرّد أربعة عشر ألف مواطن من المناطق التي أخلتها “المشتركة”

منصة ٢٦ سبتمبر – الحديدة

قالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، إنها “سجلت نزوح (14) ألف شخص من المديريات التي أخلتها القوات المشتركة بناءً على اتفاق ستوكهولم؛ استقر (8) آلاف منهم في مديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة، و(3) آلاف استقروا في مديرية المخا التابعة لمحافظة تعز”.

وأشارت الوحدة إلى أن ألف نازح من هؤلاء وصلوا إلى محافظة عدن، في حين توزعت البقية على مديريات المظفر والشمايتين والوازعية في محافظة تعز وبمحافظة لحج.

وأفادت الوحدة التنفيذية بأن عدد النازحين الذين شردتهم مليشيا الحوثي خلال الشهرين الماضيين تجاوز مائة ألف شخص (17) ألف أسرة، فروا من مديريات عدة بمحافظات مأرب والحديدة وشبوة وسط وغرب البلاد.

واستقبلت مدينة مأرب والوادي الغالبية العظمى منهم، فيما توزعت البقية على مديريات الساحل الغربي وعدن ولحج ووادي حضرموت والمهرة. وطالبت شركاء العمل الإنساني سرعة التدخل لتوفير المتطلبات الأساسية لهذه الأعداد.

وسجل التقرير الصادر عن الوحدة الخاص بمستجدات النزوح، خلال الفترة من 25 سبتمبر 2021 وحتى 25 نوفمبر الحالي، نزوحاً جماعياً لآلاف الأسر نتيجة تصعيد الحوثيين، حيث بلغ إجمالي النازحين في مأرب وحدها (96,329) شخصاً، وفي الحديدة (14,388) فرداً، و(3,588) في شبوة، ليصل المجموع الكلي إلى (100) ألف و(1,355) نازحاً، وبعدد إجمالي (17,078) أسرة.

وأكدت الوحدة التنفيذية، أنه نتيجة التطورات التي شهدتها مديريات الدريهمي والتحيتا والحوك والحالي في محافظة الحديدة، ومديريات العبدية ورحبة وجبل مراد والجوبة وحريب وصرواح في محافظة مأرب، ومديريتا بيحان وعسيلان في محافظة شبوة، نشأت موجة نزوح جماعي لآلاف الأسر من تلك القرى والمديريات.

ولفتت إلى أن (93) ألفاً من النازحين استقروا في مديريتي المدينة والوادي بمحافظة مأرب، فيما ذهب (1,800) فرد إلى منطقة العبر الحدودية التابعة لمحافظة حضرموت، و(900) فرد استقروا في مدينتي سيئون والقطن في وادي حضرموت، فيما وصل (133) منهم إلى محافظة المهرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *