القوات المشتركة تفرض السيطرة النارية على مدينة “البرح” غرب تعز وتسيطر على مثلث “العُدين” شمال حيس

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

سيطرت القوات المشتركة في الساحل الغربي، على مداخل مدينة البرح مركز مديرية مقبنة غربي تعز، في عملية عسكرية واسعة.

وقال “الشارع” عن مصدر ميداني: “أن وحدات من العمالقة وقوات المقاومة الوطنية، أحكمت السيطرة على مداخل مدينة البرح من الاتجاهين الجنوبي والغربي”.

وأوضح المصدر، أن تقدم “المشتركة” جاء بعد ساعات من فرضها السيطرة النارية على منطقة البرح عقب إحكام قبضتها على جبال الأعراف الاستراتيجية المطلة على مناطق واسعة في البرح وحيس جنوبي الحديدة.

وفي سياق متصل، أفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، اليوم السبت، أن وحدات المشتركة واصلت تقدمها وسيطرت على مثلث العدين شمال مديرية حيس، وسط تقهقر لميليشيا الحوثي الإرهابية التي منيت بخسائر فادحة في العتاد والأرواح.

ونقل عن مصدر عسكري قوله: “أن القوات المشتركة تمكنت من السيطرة على مثلث العدين الاستراتيجي شمال حيس الذي يربط مديرية حيس بمحافظة إب ومديرية الجراحي”.

وأكد المصدر، أن القوات المشتركة خاضت معارك عنيفة ضد الميليشيا الحوثية استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وسقط عشرات القتلى والجرحى،

كما تم أسر عدداً من عناصر الميليشيا، علاة على ذلك تم إعطاب أطقم وآليات عسكرية تابعة للميليشيا الحوثية.

وأضاف المصدر “أن القوات المشتركة تمكنت من السيطرة على مناطق وسلاسل جبلية استراتيجية جنوب حيس وغرب محافظة تعز.

وذكر المصدر، أن هذه الانتصارات في إطار خطة اعادة الانتشار للقوات المشتركة في المناطق الخارجة عن اتفاق استوكهولم.

إلى ذلك، قال المتحدث الرسمي لألوية العمالقة “مأمون المهجمي” في وقت سابق: “إن القوات المشتركة شنت هجوما واسعا الجمعة، من عدة محاور على مناطق وقرى خاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي جنوب غربي تعز، وجنوب مديرية حيس التابعة لمحافظة الحديدة”.

وأضاف “أسفر الهجوم عن السيطرة على مواقع استراتيجية هامة كمصنع الطوب، ووادي وسوق ظمي، ووادي عرفان، وجبل الغازية وصولاً إلى جبل البراشا المطل على منطقة ظمي جنوب غربي تعز”.

وأشار إلى وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوف المليشيا (دون تحديد عدد معين)، إضافة لتدمير أطقم وعربات وأسلحة ثقيلة تابعة للمليشيات.

وأوضح “يعد مصنع الطوب، منطقة استراتيجية هامة باعتباره منطقة جمارك بالنسبة للحوثيين وعبرها يتم تهريب الأسلحة القادمة من البحر، إلى أماكن سيطرتها”.

وتابع: “موقع جبل الغازية الذي تمت السيطرة عليه أيضا، كان منطلقا للهجمات الصاروخية التي تشنها ميليشيا الحوثي على مواقع سيطرة الجيش في مديرية الخوخة والساحل الغربي”.

وذكر أن القوات المشتركة، تمكنت الخميس، من “السيطرة على جبل عمر، ومنطقة المحجر، شمال النجيبة الرابطة بين محافظتي تعز والحديدة”.

كما أعلنت القوات المشتركة في الساحل الغربي، الجمعة، انها أمنت مدينة حيس وضواحيها جنوبي محافظة الحديدة بعد يومين من هجوم واسع على مواقع ميليشيا الحوثي الحصينة هناك منذ سنوات، أسفر عن مقتل وإصابة العشرات في صفوف الطرفين بينهم قيادات عسكرية وميدانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *