مأرب.. مليشيا الحوثي تسيطر على مديرية جبل مراد باتفاق أبرمته مع القبائل بعد أيام من انسحاب القوات الحكومية بأسلحتها الثقيلة

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

نقل موقع صحيفة “الشارع” عن مصادر عسكرية وقبلية متطابقة “أن ميليشيا الحوثي الإرهابية، دخلت عصر اليوم الأربعاء، مديرية جبل مراد جنوبي مأرب دون قتال، وذلك بعد سيطرتها على مركز مديرية الجوبة أمس الثلاثاء”.

وأوضحت المصادر، أن الميليشيا تسلمت مبنى إدارة أمن المديرية وعدد من المباني الحكومية فيها، بعد اتفاق قبلي أبرمته قبائل المديرية مع القيادي في ميليشيا الحوثي الإرهابية “حسين حازب” المعين من قبل الميليشيا وزيراً للتعليم العالي، والذي ينتمي إلى المديرية ذاتها.

وأشارت المصادر، إلى أن الاتفاق قضى بتسليم المديرية، والأسلحة الثقيلة والمتوسطة فيها لميليشيا الحوثي، وذلك بعد أيام من قيام القوات الحكومية بسحب الآليات العسكرية الثقيلة من المديرية.

ونقل “الشارع” بأن مصدر أمني مطلع في مدينة مأرب: “إن قيادات عسكرية من الصف الثاني ومسؤولين في حزب الإصلاح يواصلون عملية الفرار والخروج من مركز المحافظة برفقة عوائلهم متوجهين إلى محافظتي حضرموت وشبوة”.

إلى ذلك تواصلت المواجهات بين رجال القبائل مع من تبقى من القوات الحكومية الذين ينتمون لمحافظة مأرب وبين مليشيا الحوثي، اليوم الأربعاء، في مختلف جبهات القتال في محيط مدينة مأرب.

وقالت مصادر عسكرية: “إن معارك عنيفة بين الطرفين دارت في عدة مواقع في مديرية الجوبة، تركزت في جبهة الحجلاء، إلى الشمال الشرقي من منطقة ملعاء، في الجبهة الشرقية للمديرية”.

وذكرت المصادر، أن المعارك تزامنت مع اشتداد وتيرتها في مناطق الخنق، وآل الذيابي، وأبو صيد، بعد مبنى إدارة الأمن، الذي سيطرت عليه المليشيا يوم أمس الثلاثاء، بعد سيطرتها على منطقة الجديدة، مركز المديرية.

يأتي ذلك بالتزامن مع مواجهات عنيفة بين الطرفين دارت في عدة مواقع في التباب الجبلية المطلة على معسكر الخشينة، وامتدت إلى مفرق أم ريش، وفقاً للمصادر.

وذكرت المصادر، أن قصف مدفعي شنه رجال القبائل على تجمعات للميليشيا الحوثية في الجبهة الجنوبية، أدى إلى تدمير (3) أطقم حوثية ومصرع جميع من كانوا على متنها.

وتزامنت المعارك مع سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع وآليات حوثية في مناطق مختلفة من مناطق جنوب المحافظة، أغلبها تركزت في مديريتي الجوبة، والعبدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *