الأمم المتحدة تحذر من إرتفاع مستويات إنعدام الأمن الغذائي في اليمن

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

حذرت الأمم المتحدة من زيادة مقلقة في مستويات إنعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية الحاد مع حلول نهاية العام الجاري في اليمن الذي تشهد أسوأ أزمة إنسانية بالعالم.

مكتب منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة باليمن قال في أحدث تقرير له: “إن الوضع الإنساني تفاقم في اليمن هذا العام بسبب الإنهيار الاقتصادي وتفشي جائحة فيروس كورونا وتصاعد الأعمال القتالية والأمطار الغزيرة التي ضربت المحافظات الجنوبية الشهر الماضي”.

وأوضح أن خطة الاستجابة الإنسانية لهذا العام لا تزال تعاني من نقص حاد في التمويل، حيث تلقت المنظمة الدولية من أغسطس حتى الأن نحو (2.51) مليار دولار من أصل (3.85) مليار دولار مطلوب.

وأضاف التقرير “أن أزمة الوقود زادت من الاحتياجات وقيدت أنشطة الاستجابة، فضلا عن إعاقة الوصول المستمرة لعملية المساعدات، بينما وصلت في الأشهر السبعة الأولى من عام 2021، إلى (176) منظمة إنسانية تقديم المساعدات إلى (10) في المتوسط.

وأشار إلى أن عدد الأشخاص الذين تم الوصول إليهم من خلال المساعدة منخفضًا في العديد من مناطق التجمعات، مقابل تقديم الدعم لملايين الأشخاص، في وقت أوصل شركاء الأمم المتحدة إلى (10.5) مليون شخص في المتوسط كل شهر المساعدات الغذائية.

وبحسب التقرير فإن أكثر من (3.4) مليون شخص تلقوا مساعدات في مجال المياه والصرف الصحي والنظافة، في حين تلقى (528,235) دعمًا من شركاء الكتلة الصحية (771,307) علاجًا تغذويًا، ويحتاج حوالي (20.7) مليون يمني إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية أو الحماية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *