لحج.. محتجون يقطعون طريقاً رئيسياً تنديدا بإنهيار العملة المحلية وأرتفاع الأسعار

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

احتجاجا على استمرار تدهور سعر العملة المحلية وارتفاع أسعار المواد الغذائية التي أدت إلى تردي الوضع المعيشي، قام عشرات المحتجون بقطع الطريق الرابطه بين محافظ لحج بالعاصمة المؤقتة عدن، لليوم الثاني على التوالي.

حيث تجمع العشرات من المحتجين صباح اليوم الاثنين في منطقة العند بمديرية تبن لحج، عند الطريق الرئيسي الرابط بين محافظات عدن ولحج، والذي يؤدي إلى محافظات الضالع وتعز، وطالبوا السلطات المسؤولة بالعمل على اتخاذ خطوات سريعة لوقف انهيار العملة المحلية التي تسبب بانعكاسات سلبية على الوضع المعيشي للسكان في المدن المحررة.

وأضرم المحتجون النار في الإطارات المشتعلة وسط الطريق الذي تسلكه مئات المركبات بشكل يومي من وإلى مدينة عدن، ووضعوا أحجارا منتصف الطريق، فيما جرت الاحتجاجات وسط إغلاق لعدد من المحلات التجارية بالمنطقة.

وطالب المحتجون بصرف مرتبات منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية وضبط عمليات الصرف غير الشرعية داخل المناطق المحررة، التي كانت أدت بحسب حديث المحتجين للمصدر أونلاين إلى تدهور العملة المحلية التي تسببت هي الأخرى بارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية الرئيسية.

وقال محتجون شاركوا في التظاهرات: “إنه مع استمرار تدهور الوضع الاقتصادي أصبح أولياء الأمور في حاجة ماسة إلى توفير الغذاء لأطفالهم وعائلاتهم، لكنهم أشاروا إلى أن الأمر بات معقدا في ظل تأخر صرف المرتبات مع وجود قطاع كبير من منتسبي المؤسستين العسكرية والأمنية، فيما لا تفي مرتبات العديد من الموظفين لتسديد قيمة المواد الغذائية الرئيسية مثل الدقيق والأرز والسكر والزيت”.

وهتف المحتجون ضد حكومة المناصفة، إذ حمل المحتجون الأطراف الثلاثة المسؤولية الكاملة عن الوضع المعيشي الصعب للأهالي في المدن المحررة، وعن عواقب استمرار انهيار الوضع الاقتصادي دون تقديم حلول فاعلة وعاجلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *