المجلس الإنتقالي الجنوبي: ما يحدث في شبوة تخادم جلي بين الإخوان والحوثيين

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

علق المجلس الإنتقالي الجنوبي، اليوم على التقدمات العسكرية التي حققتها ميليشيا الإرهاب الحوثي -ذراع إيران في اليمن- والتي اسفرت عن سقوط عدد من مديريات محافظة شبوة دون مقاومة، بقوله: “إن ما يحدث في محافظة شبوة نتاج تسليم شبوة لميليشيا الإصلاح -الفرع المحلي لتنظيم الإخوان في اليمن- التي أدارت ظهرها لميليشيا الحوثي، ووجهت سلاحها نحو أبناء المحافظة، في تخادم جلي، وواضح بين تلك الميليشيات”.

و

أوضح المجلس خلال الاجتماع الذي عقده، اليوم الثلاثاء، رئيس المجلس الانتقالي “عيدروس قاسم الزُبيدي” بالقادة العسكريين والأمنيين، أنه “لن تفرط بشبر واحد من أرض الجنوب”.

وذكر بلاغ صادر عن الاجتماع، نشره الموقع لرسمي للمجلس، أنه جرى مناقشة آخر التطورات على الساحة الجنوبية.

وحذر المجتمعون، من “تمادي ميليشيا الحوثي وقوى الإرهاب والتطرف، التي تحاول غزو الجنوب مجددا”.

مشيرا إلى أن تلك “الأحلام ستتحطم أمام صلابة وكبرياء أبطال القوات المسلحة الجنوبية”.

ودعا الاجتماع، “القوات المسلحة الجنوبية بكافة تشكيلاتها إلى رفع الجاهزية القتالية، وحالة الاستنفار، والاستعداد لتنفيذ المهام القتالية. وحشد الطاقات لمواجهة ميليشيا الحوثي الإيرانية، وأي تهديدات ومخاطر أخرى”.

كما ناقش الاجتماع، إجراءات عملية التعبئة العامة، والتخطيط والاستعداد لمواجهة خطر التهديدات الحوثية الإيرانية، والعناصر الإرهابية. حسب ما ورد في البلاغ.

وشدد المجتمعون، على أهمية التنفيذ الصارم لكافة إجراءات حالة الطوارئ بما فيها مواصلة الحملة الأمنية في ضبط السيارات غير المرقمة، والأسلحة غير المرخصة، وضبط المتسببين في أي اعمال خارجة عن القانون. أو أي ممارسات تخل بالأمن والسكينة العامة. في إشارة إلى الحركة الاحتجاجية التي شهدتها عدن خلال الأيام الماضية.

كما استعرض الاجتماع، وفقا للبلاغ، الحالة الأمنية في محافظات الجنوب، بالإضافة إلى أداء لجان الهيكلة للقوات المسلحة والأمن الجنوبية، ونشاط اللجنة الاقتصادية العُليا في الجانب العسكري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *