بيان لنساء أسرة الحرق يكشف كذب محور تعز في القبض على مرتكبي مجزرة أغسطس ويدعو اليمنيين إلى الانتصار لقضيتهن

منصة ٢٦ سبتمبر- متابعات

نساء أسرة الحرق أصدرن يوم أمس بياناً أكدن فيه أن سلطة تعز الإخوانية تعمل على إضاعة قضيتهن وتستر على القتلة الذين ارتكبوا مجزرة وحشية بحق أسرتهن.

البيان لفت إلى مرور شهر منذ ارتكبت المجزرة بحق أسرة الحرق في وقت تنتظر فيه نساء الأسرة وعود اللجنة الأمنية وسلطة تعز للقبض على القتلة والسفاحين الذين ما يزالوا طلقاء ويتجولون في مدينة تعز.

النساء في بيانهن وجهن نداء استغاثة إلى رجال اليمن كل اليمن من شرقها وغربها وشمالها وجنوبها بلا استثناء يناشدهم الوقوف معهن وانصاف اسرتهن التي تترجع الويلات والمعاناة من 10 أغسطس يوم حدوث الجريمة الشنعاء حد وصف البيان.

سلطات تعز الأمنية والعسكرية كانت قد أصدرت خلال الفترة الماضية عديد إعلانات تقول فيه أنها قبضت على عدد من المتورطين في جريمة إبادة الأسرة لكن بيان نساء أسرة الحرق الصادر اليوم يكشف زيف إدعاءات محور تعز والحملات الأمنية في القبض على المتهمين، ويشير إلى أن محور تعز هدف من خلال هكذا إعلانات زائفة إلى تهدئة الرأي العام والتملص من مسئوليته الجنائية والقانونية في الاقتصاص من القتلة الذين يحضون بالرعاية والحماية الكاملة من قِبله.

وفيما يلي نص البيان

شهرٌ.. هو عمر المجزرة التي ارتكبت بحق أسرة الحرق في تعز.

ها هو قد مرَّ الشهر الأول ونحن ننتظر اللجنة الأمنية و السلطات في تعز أن تقبض على القتلة المجرمين السَّفاحين!

ها هو قد مرَّ شهر والقتلة المجرمين طلقاء يتجولون في مدينة تعز والسلطات في تعز تتستر عليهم فهي من شاركت معهم بالإعتداء علينا وقتلنا ونهبنا وتشريدنا من منازلنا والتعامل معنا ببشاعة وكل هذا لإنهم يريدون أخذ أرضنا بالقوة التي هي ملكنا منذ مئات السنين!!

ماذا نفعل؟ إلى من نشتكي إذا كان من يحكمنا هو قاتلنا ومساعد المجرمين وبلاطجة الأراضي وهو السفاح!؟

ماذا نفعل ونحن نساءٌ وحدنا وإلى متى سيظل هكذا وضعنا، لم يأخذوا بحق رجالنا المقتولين ولا استطاع بقية رجالنا وأولادنا العودة إلينا لأنّ القتلة يتجولون في المدينة وبأي لحظة سيُقتلون؟!

إلى من نشتكي ومن يحكمنا هو قاتلنا، نهبونا، قتلونا، شردونا، عاملونا بوحشية، والآن يتم التستر على القتلة ويحاولون إضاعة قضيتنا؟!

وللمأساة بقية مادام القاتل الجلاد يحكمنا ويتوعد الضحية!!

أين أنتم يا رجال يمننا الكبير؟!

لا تتركونا نموت ونحن أحياء، لقد خاننا رجال تعز وقتلتنا سلطات تعز وشردتنا وفعلت بنا الويلات.

انتصروا لنا يا رجال اليمن كل اليمن بلا استثناء، لا تتركونا ضحية بيد جلاد مجرم سفاح.

انتصروا لنا كما انتصرتم للأغبري في صنعاء، وكما تحركتم لأجل السنباني في عدن.

مرة آخرى نطلق نداء استغاثة إلى:

رجال اليمن كل اليمن من شرقها وغربها وشمالها وجنوبها بلا استثناء.

إلى علماء اليمن ومشائخ اليمن ووجهاء اليمن ورجال اليمن كافة.

إلى كل إنسان حر، نزيه، شريف، لا يرضى بالظلم ولا أخذ حقوق الناس بالقوة وقتلهم على حقهم.

نناشدكم للوقوف معنا بحق الله، انصفونا نحن أسرة الحرق في تعز نتجرع المعاناة والويلات منذ 10 أغسطس يوم حدوث الجريمة الشنعاء.

صادر عن نساء أسرة الحرق بتعز
11 سبتمبر 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *