مصدر أمني: أحد قتلة الأهنومي داخل منزله في تعز يعمل جنديا ومرافقا لمسؤول “إصلاحي” متمرد على قرار إقالته

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

أكد مصدر أمني، تورط جندي في قوات محور تعز العسكري يعمل مرافقاً مع مسؤول محلي متمرد على قرار إقالته، في جريمة المواطن صادق الأهنومي داخل منزله، قبل أيام، في حي الجحملية شرق مدينة تعز.

ونقل “الشارع” عن المصدر الأمني، قوله: “إنه تم القبض، السبت الفائت، على الجندي مشير حسن، الحارس الشخصي لمدير مكتب التجارة والصناعة المُقال أحمد المجاهد، المحسوب على حزب الإصلاح، وشقيقه وضاح حسن ونقلهما إلى البحث الجنائي بعد ضبطهم من قبل الشرطة، في جريمة قتل صادق الأهنومي.

وذكرت مصادر محلية، أن الأهنومي عمل سائق لدراجة نارية، عاد إلى مسكنه في حي الجحملية بعد سنوات من النزوح، قبل أن يقتل على يد المتهمين المذكورين.

وأفادت المصادر، أن الجناة داهما منزل الأهنومي يوم الخميس الفائت وأردوه قتيلا أمام زوجته وأطفاله، بعد خلافات بينهما سبق حلها في مركز شرطة المنطقة.

وأمس الاحد، نفذ أهالي حي الجحملية نفذوا وقفة احتجاجية، أمام نيابة شرق تعز، تنديداً بجريمة قتل الأهنومي على يد مسلحين ينتسبون إلى محور تعز العسكري.

وطالب المحتجون بالقصاص الشرعي من قتلة الاأنومي، كما طالبو باخراج من وصفوهم بـ “المستوطنين” في إشارة إلى قيادات عسكرية تحتل عشرات المساكن في الحي.

ومنذ أكثر من شهرين، لا يزال أحمد المجاهد متمرداً ورافضاً قرار اقالته وتعيين عدنان الحكيمي بديلاً عنه.

ويستعين المجاهد بمجاميع مسلحة ولا زال يسيطر على مكتب التجارة والصناعة، ويقوم بجباية جزء كبير من إيرادات المكتب، بدعم من قبل قيادات عسكرية ونافذين في حزب الإصلاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *