القوات الحكومية تصد أعنف الهجمات الحوثية ومواجهات وغارات تخلف عشرات القتلى والجرحى في مأرب

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

تواصلت المواجهات العنيفة بين القوات الحكومية مسنودة برجال القبائل من أبناء محافظة مأرب، وبين مبليشيا الحوثي الإرهابية -ذراع إيران في اليمن- في العديد من جبهات القتال بمحافظة مأرب.

ونقل “الشارع” عن مصادر ميدانية: “أن جبهات مديرية رحبة، إلى الجنوب من مأرب، شهدت اليوم، مواجهات هي الأعنف بين القوات الحكومية ميليشيا الحوثي”.

وأوضحت المصادر، أن المواجهات اندلعت عقب هجمات حوثية واسعة على العديد من مواقع القوات الحكومية ومسلحي القبائل، في رحبة.

وأضافت “أن القوات الحكومية ومسلحي قبائل مراد، تصدوا للهجمات الحوثية ومنعوها من تحقيق أي يذكر”.

وذكرت المصادر، أن أعنف الهجمات الحوثية تركزت على مواقع القوات الحكومية في مناطق حيد آل أحمد بالمديرية ذاتها.

وأفادت، أن القوات الحكومية أجبرت العناصر الحوثية المهاجمة على التراجع والفرار، بعد أن كبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وبحسب المصادر، فإن الموجهات تزامنت مع سلسلة غارات جوية، شنتها مقاتلات التحالف العربي، استهدفت مواقع وآليات حوثية في المديرية ذاتها. أدت إلى تدمير طقمين قتاليين ومصرع جميع من كانوا على متنهما.

وفي الجبهة الغربية، قالت المصادر، إن مواجهات عنيفة بين الطرفين شهدتها عديد مواقع في جبهتي الكسارة، والمشجح، بمديرية صرواح.

وأوضحت المصادر، أن المواجهات اندلعت، عقب محاولات تسلل فاشلة للعشرات من عناصر الميليشيا الحوثية، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر المليشيا الحوثية, إضافة إلى عديد القتلى والجرحى من القوات الحكومية.

ولفتت المصادر، إلى استهداف مقاتلات التحالف العربي، بسلسلة غارات جوية، تعزيزات وتجمعات وآليات حوثية، في الجبهات ذاتها. وخلفت مقتل وإصابة العشرات، وتدمير نحو (5) أطقم وعربات عسكرية تابعة للحوثيين.

كما ذكرت المصادر، أن مقاتلات التحالف العربي، استهدفت أيضاً بعدة غارات جوية، مواقع وتجمعات وآليات حوثية في مناطق مختلفة من الجبهة الشمالية الغربية من المحافظة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى