شبوة.. تحذيرات من معركة دموية بين “الأمن” و”الخاصة”

منصة ٢٦ سبتمبر – شبوة

أتهم الأكاديمي والمحلل السياسي “الدكتور حسين لقور” أمس الاثنين، سلطات شبوة، الموالية لحزب الإصلاح -الفرع المحلي لتنظيم الإخوان المسلمين في اليمن- بدعم نشر الفوضى وتشجيع قضايا الثأر في المحافظة.

وقال لقور في تغريدة على حسابه في تويتر: “إن موقف سلطة الإخوان في شبوة مما جرى من حادثة قتل مؤخراً في الصعيد بين بيوت آل دحة، أكد لأنصارها قبل الآخرين أن شبوة تعيش في وضع اللا دولة من اليوم الأول الذي خرجت فيه قوات النخبة الشبوانية”.

وأكد أن التشكيل الحزبي والمناطقي للوحدات العسكرية وهي ليست معنية بالقانون، هو السبب الرئيسي لوجود عشرات جرائم القتل، في المحافظة.

في السياق حذر الناشط السياسي “منصور العولقي” من معركة قادمة بين قوات الأمن التابعة لمدير أمن شبوة عوض الدحبول وبين قوات الأمن الخاصة التابعة للقيادي الإخواني عبدربه لعكب.

وقال العولقي على حسابه في الفيسبوك: “إن القوات الخاصة عبر ضباط من الإخوان يرفضون تسليم معسكر الشهداء بعتق لمدير أمن شبوة عوض الدحبول، الأمر الذي قد يفجر معركة دموية قبلياً بين أفراد أمن شبوة وغالبيتهم من قبائل العوالق وبني هلال، فيما القوات الخاصة، غالبيتهم جنود من قبائل بيحان”.

وفي وقت سابق اندلعت اشتباكات مسلحة بين ما تسمى القوات الخاصة وأفراد من إدارة الأمن بسبب رفض أركان القوات الخاصة تفتيش سيارته، وهو ما جعل الوضع الحالي في عتق محتقناً قبلياً بالزي العسكري، وفق العولقي.

وأتهم ناشطون من أبناء شبوة ميليشيات الإخوان التي تسيطر على المحافظة، بنشر الفوضى وتشجيع الثأر وإعادة الإرهاب، بعد أن اختفت هذه الظواهر خلال انتشار النخبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *