يونيسف: ‏(8.1) ملايين طفل يمني بحاجة إلى مساعدة تعليمية “طارئة”

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” أمس الأحد 8 أغسطس 2021: “إن (8.1) ملايين طفل يمني بحاجة إلى مساعدة تعليمية طارئة”.

جاء ذلك في تغريدة للمنظمة الأممية، عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” نشرتها المنظمة الأممية.

وأوضحت المنظمة أن “(8.1) ملايين طفل يمني بحاجة إلى مساعدة تعليمية طارئة بسبب الصراع في البلاد”.

وأضافت “هذه زيادة ضخمة مقارنة ب(1.1) مليون طفل قبل الحرب”.

وشددت المنظمة: “يجب أن تتوقف الحرب حتى يستطيع الأطفال عيش طفولتهم”، دون تفاصيل أخرى.

تغريدة المنظمة تأتي مع اقتراب موعد انطلاق العام الدراسي الجديد في اليمن، المقرر في 15 أغسطس الجاري.

‎ومطلع يوليو الماضي، أفادت “يونيسف” في تقرير لها بأن” أكثر من مليوني طفل في سن التعليم منقطعين حاليا عن الدراسة في اليمن

وذكر التقرير أن “ثلثي العاملين في التدريس – أي ما يزيد عن (170) ألف معلم، لم يتقاضوا رواتبهم بصفة منتظمة منذ (4) سنوات، فيما تم تجنيد أكثر من (3,600) طفل منذ بدء الحرب”.‎

ومنذ نحو (7) سنوات، يشهد اليمن حربا، أودت بحياة (233) ألفا، وبات (80%) من السكان، البالغ عددهم نحو (30) مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

ويزيد من تعقيدات النزاع أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس 2015 ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *