ميليشيا الحوثي تُسرح ثلاثة آلاف شرطي وضابط أمني من وظائفهم

منصة ٢٦ سبتمبر – متابعات

سرحت ميليشيا الحوثي الإرهابية -ذراع إيران في اليمن- (3) آلاف شرطي وضابط أمن، وأجبرتهم على التقاعد الإجباري وأحلت بدلاً عنهم عناصر تابعين لها، لا يمتلكون من المؤهلات سوى انتمائهم الطائفي للمليشيا.

وقالت مصادر مطلعة: “إن المليشيا الحوثية اتخذت هذه الخطوة التعسفية دون وجود أي مسوغات قانونية، وذلك في سياق استكمالها تصفية من لا يكنّون الولاء والطاعة لزعيمها عبد الملك الحوثي”.

وأكدت المصادر أن المليشيا شنت أيضا خلال الأسابيع الأخيرة حملات ملاحقة واعتقال طالت المئات من منتسبي الأجهزة الأمنية في العاصمة صنعاء ومدن أخرى تحت سيطرتها، لإخضاعهم بالقوة لتلقي دورات تصفها المليشيا بـ”التنويرية”.

ووفقا للمصادر فإن المليشيا اتخذت خطوة الفصل التعسفية، بسبب رفض هؤلاء الجنود والضباط حضور دورات التعبئة الفكرية وعدم انصياعهم لأوامر الجماعة في الإدارات والأقسام الأمنية التي يعملون بها.

وتأتي هذه الحملة من التعسفات المتكررة بحق الموظفين الأمنيين، في سياق ممارسات المليشيا منذ انقلابها من أعمال عدائية وانتقامية بحق الآلاف من منتسبي هذا القطاع، شمل بعضها جرائم الإقصاء والفصل الوظيفي والملاحقة والاختطاف والإجبار بالقوة على حضور وتلقي دورات طائفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *