السفير البريطاني لدى اليمن: الحوثي أفشل مبادرات السلام.. وتعز منسية

منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

اتهم السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون، مليشيا الحوثي بإفشال المبادرات الرامية لتحقيق السلام بما فيها اتفاق ستوكهولم، مؤكداً في ندوة نظمها الائتلاف اليمني للنساء المستقلات عبر الاتصال المرئي الليلة الماضية، أن قضية تعز هي قضية مهمة، مطالباً المبعوث الجديد الاهتمام بقضية تعز.

وقال الموقع الإخباري لصحيفة عكاض السعودية، أن آرون في الندوة التي حملت عنوان: (تعز المنسية.. حين يحضر الملف الإنساني في مبادرات السلام، لماذا تغيب تعز؟)، قال: “إن قطع الطرق في تعز أمر صعب للغاية ومتعب جدا وهي مشكلة كبيرة تواجه حياة المواطنين”.

وعزا أسباب نسيانها إلى أن عمليات السلام وعمليات الأمم المتحدة ودور مبعوثها كان يتجه دائما لحل المشاكل الآنية مثل ستوكهولم والقتال في الحديدة بينما ما يجري الآن هو البحث عن حل لوقف هجوم الحوثيين على محافظة مأرب.

ولفت إلى أن قضية تعز كانت واحدة من (3) ملفات في حوار ستوكهولم لكن تشكيل اللجان لم يتم بسبب خلاف بين الأطراف على الهدف من تشكيل اللجان، مبيناً أنه كانت هناك مبادرة قبل (9) أشهر من النشطاء لفك الحصار عن تعز ولم يتدخل فيها المبعوث الأممي خوفا من أن تدخله قد يضعف نجاح تلك الجهود.

بدورها، وصفت رئيس تكتل 8 مارس من أجل نساء اليمن الدكتورة وسام باسندوة، الدور الدولي بالغائب في تعز المتجاهل معاناتها، مؤكدة أن كل محاولات فتح المعابر تبقى محاولات جلها مدنية.

وأكدت أن قضية تعز لم تحضر في حوار ستوكهولم إلا في الأخير لحفظ ماء الوجه، بينما حضرت ملفات أخرى مثل فتح مطار صنعاء بقوة وهو الأمر الذي تكرر مؤخرا في الدبلوماسية الأخيرة للحل.

فيما حذر الدبلوماسي في السفارة اليمنية بالقاهرة بليغ المخلافي، من خطورة إهمال قضية تعز في ظل تفاقم الوضع الإنساني، مؤكداً أن تعز أهملت في كل المشاورات التي حصلت لكنها اليوم بحاجة ماسة إلى مبادرة محلية ودعم المجتمع الدولي.

واعتبر عضو نقابة الصحفيين اليمنيين نبيل الأسيدي، أن مشكلة تعز تتركز على المعركة المؤجلة أو التي لم تبدأ بعد، مبيناً أن الكثير من التعقيدات في تعز انعكست على الأداء الإعلامي.

ولفت إلى أن الحوثي مستفيد من قضية تعز لأنه استخدمها كورقة ضغط ودائماً ما يفاوض بها بشكل جانبي بغرض الابتزاز بينما المفاوضات التي لم تتناول سوى نقاط عن تعز لم تكن الا كإسقاط واجب لإيقاف الكارثة الإنسانية رغم أن الكارثة لم تتوقف وتتنوع بين القنص المتعمد والقصف العشوائي والوضع الصحي المدمر وانتشار الأمراض والحصار.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى