ميليشيا الحوثي ترد على دعوات السلام بتصعيد غير مسبوق في عدد من الجبهات

منصة ٢٦ سبتمبر – خاص

صعدت مليشيا الحوثي أمس السبت عملياتها العدوانية بهجمات واسعة متزامنة في جبهات القتال بمحيط مأرب على الرغم من دعوات المجتمع الدولي لإيقاف الهجمات صوب مدينة يقطنها (3) ملايين نسمة معظمهم من النازحين.

مصادر عسكرية متطابقة أفادت بهجمات متزامنة شنتها المليشيا المدعومة من إيران على مواقع الجيش في جبهات الجدعان والمخدرة شمال غربي مأرب. 

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش ورجال القبائل بإسناد من طيران التحالف كسروا هجمات المليشيا على جبهات المخدرة ومحزام ماس ووادي حلحلان انتهت بخسائر كبيرة في صفوفها.

جبهة الكسارة شهدت أيضاً هجوما آخر لمليشيا الحوثي تم رصده باتجاه مواقع في الجبهة أحبطها الجيش والقبائل بإسناد مكثف من طيران التحالف.

وأكدت المصادر إحباط الهجوم وتكبيد المليشيا المدعومة من إيران عشرات من عناصرها قتلى وجرحى، بالإضافة إلى تدمير (8) عربات تابعة لها.

ونوهت المصادر بطيران التحالف الذي كان حاضرا بقوة خلال المواجهات وحيد التعزيزات الحوثية إلى جبهات الكسارة والمخدرة ومحزام ماس ووادي حلحلان.
 
موضحة أن المقاتلات استهدفت بغارات مكثفة آليات وتعزيزات للمليشيا كانت قادمة من محافظة صنعاء ودمرتها بالكامل، ما ضاعف خسائر الحوثيين بشريا وماديا.

شمالي محافظة الجوف، شهد هو الآخر هجوما شنته المليشيا الإنقلابية على أحد المواقع العسكرية غرب جبهة الخنجر.

وتمكن الجيش والمقاومة من كسر الهجوم في لحظاته الأولى ولاحقوا من تبقى من المجاميع الحوثية إلى أوكارها عقب سقوط العديد من عناصرهم بين قتيل وجريح، إضافة إلى خسائر أخرى في العتاد.

ويرى مراقبون أن هذا التصعيد يأتي من قبل مليشيا الحوثي رداً رافضاً لدعوات المجتمع الدولي لوقف شامل لإطلاق النار، ورفضاً لجميع الجهود والمبادرات الإقليمية والدولية الرامية لإحلال السلام في اليمن.

وكانت مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان، أعربت عن قلقها البالغ من استمرار تأثير هجوم الحوثيين في محافظة مأرب على المدنيين.

وقالت المتحدّثة باسم المفوضية “ليز ثروسل” الجمعة في إحاطة إعلامية بشأن اليمن: “نبدي قلقنا البالغ إزاء استمرار تأثير القتال على المدنيين، واستمرار استهداف الأعيان المدنية في محافظة مأرب في اليمن، التي تسعى القوات الحوثية لانتزاعها من الحكومة اليمنية منذ عدة أشهر”.

من جانبه أكد قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال “كينيث ماكنزي” الجمعة، أن “الحوثيين لا يريدون الجلوس إلى طاولة المفاوضات”؛ متهماً إيران بأنها “غير مهتمة بتحقيق السلام في اليمن على الإطلاق، ولا بالأوضاع الإنسانية في البلاد”.

من جانبه أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن مساء أمس السبت تدمير (11) طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها مليشيا الحوثي تجاه المملكة على مدار (24) ساعة.

وكان التحالف العربي، أعلن في وقت سابق مساء أمس عن اعتراض وتدمير (7) طائرات مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيات الحوثية تجاه المنطقة الجنوبية للسعودية.

الحديدة كان لها نصيب أيضا من جرائم الإرهاب الحوثية، حيث ارتكبت جريمة جديدة في مدينة الحديدة تعد الثانية من نوعها بحق عمال مجمع إخوان ثابت الصناعي والتجاري في أقل من أسبوعين، وعاودت في ساعات صباح الأحد، قصفها مصنعاً للألبان والبقوليات في المجمع الصناعي بأربع قذائف هاون اخترقت إحداها سقف مخزن ما أسفر عن إصابة أحد العمال يدعى “وليد عبده سلمان” بجروح بليغة.

وكان قتل عامل في ذات المصنع بقصف مماثل من ذات المليشيات يوم 6 يونيو الجاري تسبب بتوقف خطوط الانتاج لأيام، وصدر بيان بعثة الأمم المتحدة يدين الجريمة الموثقة.

وعن جريمة أخرى للمليشيا في ريف الحديدة أدت إلى إصابة المواطن طارق عبدالله كعني (35) عام وزوجته نعمة حسن كعني(25) عام بقذيفة أر بي جي أثناء ماكانا نائمين داخل منزلهما الشعبي غرب مركز مديرية حيس.

وأنفجرت عبوة ناسفة أثناء تجهيز فريق هندسي حوثي لشبكة ألغام إضافية لزراعتها في الريف الشمالي للمدينة حيس.
 

مؤكدة مصرع (3) وجرح (8) بجروح بليغة جميعهم تابعون للمشرف الحوثي المدعو “أبو هلال الرازحي”. 














اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى