رئيس عمليات المقاومة الوطنية: توسيع عمليات المسح بعد اكتشاف شبكة ألغام حوثية ببصمة الحرس الثوري الإيراني في عمق البحر الأحمر

منصة ٢٦ سبتمبر – الساحل الغربي

كشف الإعلام العسكري للقوات المشتركة، اليوم الاثنين 7 يونيو 2021م عن شبكة ألغام بحرية مثبته بقاع البحر زرعتها المليشيات الحوثية في البحر الأحمر بتصميم مدروس يكفي لتفخيخ مساحات واسعة أمام حركة السفن.

وأوضح الإعلام العسكري في معلومات أولية أن شبكة الألغام المكتشفة في منطقة سيول التابعة لجزر أرخبيل حنيش تتكون من برميلين سعة (200) لتر مثبتة عبر أسلاك من (بوجة) إلى صاعق في قاع البحر (16) متراً وبين البرميل والآخر شبكة أسلاك على بعد (450) متراً من اليابسة.

ولفت إلى أن هندسة القوات المشتركة وخفر السواحل تعاملت مع الشبكة وفككتها.

وقال رئيس عمليات المقاومة الوطنية العميد ركن عبدالرحمن نعمان السامعي: “إن اكتشاف شبكة ألغام بحرية حوثية مثبتة بقاع البحر ، اليوم 7 يونيو ، في أرخبيل حنيش ينبئ عن وجود شبكات مماثلة في المناطق البحرية الحساسة عرض البحر الأحمر ، وسيتم توسيع عمليات المسح لتطهيرها”.

وأوضح العميد عبدالرحمن نعمان في تصريح صحفي وزعه الإعلام العسكري أن اكتشاف شبكة ألغام بحرية مثبتة في قاع البحر جاءت في إطار عمليات مسح متواصلة يقوم بها فريق هندسي من المقاومة الوطنية وخفر السواحل، وتشمل مناطق مرور حركة مرور السفن التجارية وسفن الصيد والتي يحتمل أن تكون المليشيات الحوثية التابعة لإيران قد فخختها قبل دحرها من الساحل الغربي .

مؤكدا أن العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، قائد المقاومة الوطنية ورئيس مكتبها السياسي، يولي عملية تأمين وحماية وتطهير السواحل ومياهنا الإقليمية المحررة اهتماما كبيرا ، وتكللت جهوده بهذا الخصوص في إعادة بناء وتأهيل خفر السواحل قطاع البحر وكذلك تأهيل فريق هندسي مختص.

ولفت أن الفريق الهندسي حقق، إلى جانب الفرق الهندسية الأخرى في القوات المشتركة، إنجازات كبيرة في تطهير مناطق الصيد والشواطئ والسواحل ونزع وفكك كميات كبيرة من الألغام البحرية نوع صدف إيرانية الصنع، وانتقل الآن إلى المرحلة الأهم وهي تطهير المناطق البحرية الحساسة والقريبة من ممر الملاحة الدولي.

وذكر رئيس عمليات المقاومة الوطنية أن الألغام المثبتة إلى قاع البحر بكابلات خاصة يعتبر تأثيرها فعالا جدا لتحريم المناطق البحرية الحساسة، وتحمل بصمات الحرس الثوري الإيراني وخبراء حزب الله اللبناني.

واختتم العميد عبدالرحمن نعمان تصريحه بدعوة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لدعم جهود القوات المشتركة في تطهير حقول ألغام المليشيات الحوثية التي زرعتها في البر والبحر ، والضغط على قيادة المليشيات لتسليم خرائط الألغام وعلى وجه الخصوص مثل هذه الشبكات المثبتة في عمق البحر والتي تشكل تهديدا كبيرا لحركة السفن التجارية في البحر الأحمر.

يشار إلى أن وحدة هندسة القوات المشتركة نزعت وفككت كميات كبيرة من الألغام البحرية التي فخخت بها المليشيات سواحل وشواطئ البحر الأحمر غير أن هذا النوع من الألغام المربوطة والمثبتة بقاع البحر يحمل دليلا إضافيا على تورط الحرس الثوري الإيراني.

وتؤكد تقارير دولية قيام مليشيات الحوثي التابعة لإيران بزراعة شبكات ألغام واسعة في مياه البحر الأحمر وبما يشكل خطرا كبيرا أمام حركة الملاحة الدولية وكذلك الصيادين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى