متحدث المقاومة الوطنية: الحوثي يفخخ مستقبل اليمن بتعليم طائفي متطرف

منصة ٢٦ سبتمبر – الساحل الغربي

وصف المتحدث الرسمي للمقاومة الوطنية، عضو القيادة المشتركة في الساحل الغربي اليمني “العميد صادق دويد”، سياسات مليشيا الحوثي التعليمية بأنها اعتداء على الأجيال يفخخ مستقبل اليمن، ويصادر حق القاصرين في تعليم خالٍ من الطائفية والتطرف. 

وكتب مساء أمس الثلاثاء تغريدة على حسابه في تويتر نبه عبرها إلى أن الانقلاب الحوثي صادر “حاضر الطفولة ويعمل جاهدا على تفخيخ وتسميم مستقبل اليمن”. 

وأوضح دويد أن المليشيا التابعة لإيران تنفذ ذلك “بتعميم الاعتداء المباشر على الأجيال واختطاف حق الأطفال القصر في التعليم والحياة بعيدا عن الملوثات الطائفية المتطرفة والتدجين والتعبئة والمسخ”. 

وقال دويد: “مستقبل اليمن أمانة في أعناق الجميع”. 

وتولي مليشيا الحوثي أهمية قصوى لإعادة تشكيل ثقافة النشء وفقا لرؤاها الطائفية المتطرفة المحرضة على العنف والإرهاب، موكلة حقيبة وزارة التربية والتعليم في حكومتها غير الشرعية إلى المدعو يحيى الحوثي أخي زعيم المليشيا. 

وكانت مليشيا الإرهاب الخوثية قد أجرت تعديلات على المناهج الدراسية، خاصة في الصفوف الأساسية التي تضم الطلاب بين سن (7- 15) سنة، بجانب سيطرة أتباعها على مختلف الأنشطة المدرسية والمفاصل الإدارية لمكاتب التربية في المحافظات والمديريات الخاضعة لها، وكذا المدارس الحكومية بصورة مباشرة، غير إرغام المدارس الأهلية على الانخراط في برامجها الطائفية المتطرفة. 

وسخرت المليشيا الحوثية مؤخرا إمكانيات بشرية ومالية كبيرة لإقامة ما تسميها مراكز صيفية تستهدف أطفال المدارس بغسيل دماغ مكثف، وجرهم إلى التوجه نحو جبهات حربها ضد اليمنيين.

وكانت مليشيا الحوثي الإرهابية قد أعلنت في وقت سابق، أستهداف (500) ألف طفل في مراكزها الصيفية هذا العام، حسب وكالة سبأ المختلة من مليشيا الإنقلاب، ووصفة مراقبون بتحضير المليشيا لتجهيز نصف مليون تابوت.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى