مليشيات الحوثي تزيح المداني عن قيادة جبهات مأرب تمهيداً لتقديمه قرباناً لأمريكا 

  منصة ٢٦ سبتمبر – وكالات

أفاد “نيوز يمن” عن مصادر مطلعة في صنعاء، بإسناد ميليشيات الحوثي قيادة جبهات مأرب والجوف للقيادي “عبدالله الحاكم” المكنى ب”أبو علي الحاكم”، خلفاً للقيادي المقرب من عبدالملك الحوثي، “يوسف المداني”، الذي تم فرض عقوبات عليه من قبل وزارة الخزانة الأمريكية، إلى جانب رئيس هيئة أركان عناصر الحوثي محمد عبدالكريم الغماري.

وذكرت المصادر، أن الميليشيات قامت بإزاحة المداني عن جبهات مأرب، تمهيداً لتصفيته، مع الغماري، كما فعلت من قبل مع القيادي ومسؤول المخابرات في صفوف الحوثيين سلطان صالح زابن، بعد أن فُرضت عليه عقوبات أمريكية في ديسمبر عام 2020، بعد ثبوت تورطه “باعتقال واحتجاز تعسفي وتعذيب واغتصاب النساء بغرض استهداف الناشطات اللواتي يعارضن الحوثيين”، حيث تم الإعلان عن وفاته مع مسؤولة سجن النساء أفراح الحرازي، بظروف غامضة.

وكانت الخزانة الأمريكية أدرجت في ديسمبر 2020، “زابن” مع (4) قادة حوثيين تتزعم أجهزة المخابرات بصنعاء على لائحة العقوبات، عقب جمع أدلة موثقة عن دورهم الإرهابي في الجرائم وزعزعة استقرار اليمن.

ووفقاً للمصادر فإن الميليشيات تقوم بتصفية قياداتها ممن يتم فرض عقوبات أمريكية عليهم، تقرباً للسلطات الأمريكية، وتحسين صورتها لديها، حيث يتوقع أن يتم الإعلان عن وفاة المداني والغماري، بمرض عضال، كما فعلت من قبل مع زابن والحرازي وزكريا الشامي.

يذكر أن الميليشيات دفعت خلال الأيام القليلة الماضية بتعزيزات ضخمة إلى جبهات محيط مأرب، قادمة عبر فرضة نهم ومن جهة خولان، تمركزت في مديريتي مدغل وصرواح تمهيدا لنقلها نحو جبهات “الكسارة والمشجح والزور والبلق”، حيث يتم الاستعداد لاقتحام مدينة مأرب عبر تلك المحاور.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الجمعة، صورة للقيادي الحوثي أبو علي الحاكم مع قيادات من جماعته في جبهات محيط مأرب، في رسالة واضحة أن المداني تم استبعاده عن قيادة تلك الجبهات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى